تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

هناك مناقصة جديدة في 20 كانون الثاني 2020



الاقتصادي – سورية:

 

كشف مدير "المؤسسة السورية للحبوب" يوسف قاسم عن استيراد 1.2 مليون طن قمح خلال 2019، وهي ذات منشأ روسي بالكامل، بكلفة 310 ملايين دولار، موضحاً أن هذه الكلفة ليست ضمن المبلغ المخصص لشراء القمح المحلي.

وأضاف قاسم لصحيفة "الوطن"، أنه سيتم الإعلان عن مناقصة جديدة في 20 كانون الثاني 2020 لتوريد 200 ألف طن قمح، وستكون أول مناقصة يتم الإعلان عنها في العام الجديد.

وبيّن مدير المؤسسة أن العام القادم سيشهد الإعلان عن مناقصات أخرى لتوريد القمح وفق الاحتياج، وبحسب مؤشرات الموسم المحلي الذي تعلن عنه "وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي".

ونوّه بأن جميع عقود توريد القمح من الخارج يتم تخصيصها لتصنيع الخبز حصراً، فيما يتم الاستفادة من الإنتاج المحلي لتعزيز المخازين الاستراتيجية من القمح، والتي بلغت كميات جيدة، بحسب كلامه.

وحول شحنة القمح المقدمة من روسيا كمساعدات إنسانية لسورية، أوضح قاسم أنها لا تندرج ضمن عقود التوريد الموقّعة، وستسلّم إلى "المؤسسة السورية للحبوب"، كونها الجهة المعنية باستيراد وتسويق الحبوب بشكل عام.

وفي 17 كانون الأول الجاري، أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف خلال زيارة عمل إلى دمشق، أن روسيا ستقدم لسورية مساعدات إنسانية، وهي 100 ألف طن حبوب، وستستمر عمليات التسليم حتى الربع الثاني من 2020.

وتستهلك سورية 2.5 مليون طن من القمح سنوياً، بحسب تقديرات سابقة، ويتم تأمين بعضها من القمح المحلي فيما تستورد الباقي، وذلك بعدما كانت مكتفية ذاتياً قبل الأزمة بإنتاج يصل إلى 4 ملايين طن سنوياً مع إمكانية تصدير 1.5 مليون طن منها.

ومؤخراً، كشفت لجنة القطع في "رئاسة مجلس الوزراء" عن تخصيص حوالي 368.2 مليون دولار لتأمين حاجة البلاد من القمح خلال 2018 و2019، فيما بلغ إجمالي المبالغ المنفذة منها 275.2 مليون دولار، وبذلك بلغت نسبة التنفيذ 75%.

أما قيمة المشتريات من القمح المحلي لـ2018 فقد بلغت 56.608 مليار ليرة سورية، في حين بلغت قيمة المشتريات من القمح المحلي خلال أول 9 أشهر من العام الجاري 18.237 مليار ليرة، وفق ما ذكرته رئاسة الحكومة في موقعها الرسمي.

وخصصت الحكومة 400 مليار ليرة سورية لشراء قمح الفلاحين في موسم 2019، بسعر 185 ليرة للكيلوغرام الواحد، وصُرف منها نحو 250 مليار ليرة سورية لاستلام قرابة مليون طن، من أصل إنتاج سورية الذي قارب 2.2 مليون طن.

ويعرف القمح السوري بأنه من النوع القاسي المستخدم في صناعة المعجنات والمعكرونة، بينما الخبز يتم تصنيعه من القمح الطري، لذا تلجأ إلى الاستيراد، بحسب كلام معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND