حكومي

آخر مقالات حكومي

يختصر مشروع تحويلة حمص الكبرى مسافة 14 كم



الاقتصادي – سورية:

 

أوضح وزير النقل علي حمود أن مشروع تحويلة حمص الكبرى سيكون أول طريق سريع مأجور في سورية، مبيّناً أن المشروع يصل منطقة حسياء على طريق حمص – دمشق، بمنطقة اللويبدة على طريق حمص – طرطوس.

وجاء كلام حمود عقب جلسة "مجلس الوزراء" الأسبوعية التي عقدت في مبنى "محافظة حمص"، مضيفاً أن المشروع يختصر مسافة 14 كم، وسينفذ بمواصفات عالية، وفق بيان صحفي صادر عن المجلس.

ويعود الحديث عن الطرق المأجورة في سورية إلى عدة أعوام سابقة، وسبق أن كشف وزير النقل علي حمود في 2017 أنّ لدى وزارته خطة عمل لتنفيذ طرق مأجورة خلال المرحلة القادمة.

وفي نهاية 2018، أكد وزير النقل العمل على إنشاء طرق دولية (أوتوسترادات)، تربط بين جميع بوابات (معابر) سورية مع الخارج بعضها ببعض، مشيراً إلى أن هذه الطرق ستكون مأجورة، لأنها تعتبر إقليمية.

وبحسب كلام وزير النقل سابقاً، فإن الوزارة طرحت مشاريع تطوير الطرق الرئيسية في سورية على الشركات التي ترغب بإعادة الإعمار، ليجري تنفيذها بعدة خطط وفق نظام البناء والتشغيل والإعدادية (B.O.T).

ومن أبرز المشاريع التي تحدث عنها حمود، الطريق السريع الأول (شمال جنوب) ويمتد من الحدود التركية حتى الحدود الأردنية وفق المسار (باب الهوى، حلب، حماة، حمص، دمشق، الحدود الأردنية) بطول حوالي 432 كم.

والطريق السريع الثاني (شرق غرب) يمتد من طرطوس حتى الحدود العراقية وفق المسار (طرطوس، حمص، البصيري، التنف، الحدود العراقية) بطول يقارب 351 كم من الدرجة الأولى.

وأنجزت "وزارة النقل" خلال 2011 أول مشروع للطرق المأجوة في سورية، وهو أوتستراد اللاذقية – أريحا، بعد أن بدأت العمل به في 2001، ووضعت تصميمه عام 1983، بطول 98 كيلومتراً وأنفقت 14 مليار ليرة سورية، وهو متوقف حالياً عن العمل بسبب الأزمة.

والطرق المأجورة، هي الطرق التي تفرض الحكومة رسماً معيناً على من يستخدمها، بهدف تأمين الدخل اللازم لصيانتها وتحسينها باستمرار.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND