سياحة

آخر مقالات سياحة

قاربت إيرادات المؤسسة 7 مليارات ليرة خلال 2019



الاقتصادي – سورية:

 

توقّعت "المؤسسة العامة للطيران المدني"، أن تصل إيراداتها من عبور "الخطوط الجوية الليبية" فوق ‏الأجواء السورية (ترانزيت)، إلى 20 ألف دولار شهرياً.

وأضافت المؤسسة في تقرير نقله موقع "الوطن أون لاين"، أن مجمل إيراداتها خلال 2019 (بالدولار واليورو والليرة السورية) قاربت 7 مليارات ليرة سورية، بزيادة قدرها 2 مليار ليرة عن إيرادات 2018.

وفي 6 كانون الثاني 2020، وافق وزير النقل علي حمود على طلب "مصلحة الطيران المدني الليبي" المقدم إلى "المؤسسة العامة للطيران المدني" السورية، والمتضمن السماح لـ"الخطوط الجوية الليبية" العبور فوق ‏الأجواء السورية.

وبحسب بيانات سابقة لمؤسسة الطيران المدني، فإنها حققت إيرادات من شركات الطيران العابرة للأجواء السورية، قاربت 3 ملايين دولار خلال النصف الأول من العام الماضي 2019.

وإثر الأحداث السورية علّقت العديد من شركات الطيران الأجنبية والعربية رحلاتها المباشرة إلى سورية منذ 2012، لكن وزير النقل السوري علي حمود أكد سابقاً وجود أكثر من 12 طلباً لشركات طيران ترغب بإعادة رحلاتها المتوقفة إلى سورية.

ويقتصر عبور الأجواء السورية على شركات "الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية" و"طيران الشرق الأوسط" و"الخطوط الجوية القطرية"، بحسب تصريح سابق لمدير مؤسسة الطيران المدني إياد زيدان في تموز 2019.

وفي آذار 2019، أعلنت "شركة طيران فلاي جوردن" بدء استئناف رحلاتها إلى لبنان عبر الأجواء السورية، بعد السماح باستخدامها من قبل "هيئة تنظيم الطيران المدني" الأردنية.

ويعتبر منح شركات الطيران إذناً بالعبور فوق الأجواء السورية مصدراً لتحقيق إيرادات بالعملة الصعبة لصالح الدولة السورية، فضلاً عن توفير الوقت والتكاليف على المسافرين وشركات الطيران التي كانت تلتف حول سورية، وفق تصريح وزير النقل نيسان 2019.

ووافقت اللجنة الاقتصادية في "رئاسة مجلس الوزراء" خلال تموز 2019، على زيادة بدلات الخدمات الملاحية والتسهيلات المقدمة للطائرات التي تحلق في أجواء السورية (دون الهبوط) 50% عما كانت عليه.

وتضمن التعديل استيفاء 150 دولاراً (كرسم مقطوع) على مرور أي طائرة ضمن الأجواء السورية في المرة الواحدة والتي لا يتجاوز وزنها 75 طناً، فيما يتم استيفاء 2.10 دولار عن كل طن زيادة للطائرات من وزن 76 طن ولغاية وزن 200 طن، و2.4 دولار لكل طن للطائرات من وزن 201 طن وما فوق.

وتعمل شركة طيران خاصة واحدة حالياً في سورية هي "أجنحة الشام للطيران" التي انطلقت 2007، إلى جانب شركة حكومية هي مؤسسة الخطوط الجوية السورية "السورية للطيران"، المؤسسَة منذ 1946.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND