تنمية

آخر مقالات تنمية

تبدأ استراتيحية المؤسسة بتصميم وفهم المستقبل عبر مجموعة من المبادرات والمشاريع



الاقتصادي – الإمارات:

 

اعتمد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء "مؤسسة دبي للمستقبل" استراتيجية المؤسسة للثلاثة أعوام المقبلة متضمنة 5 محاور أساسية.

وتضمنت المحاور التي اعتمدها الشيخ حمدان بن محمد بن راشد خلال ترؤسه اجتماع مجلس أمناء المؤسسة الذي عقد في مقر مشروع "متحف المستقبل"، تصميم المستقبل، ومحتوى المستقبل، وبناء مهارات قدرات المستقبل، وتصميم وتسريع المستقبل، وتجربة المستقبل.

وأكد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن بناء الإنسان هو جوهر النموذج التنموي الذي رسخه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس "مجلس الوزراء"، حاكم دبي، لمواصلة النجاح وتحقيق الإنجازات على أرض الواقع.

ولفت الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم إلى أن المؤسسة تطمع إلى مضاعفة الجهود لتحقيق رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي أعلنها في "وثيقة 4 يناير 2020" لتصبح دبي رائدة مدن المستقبل.

وتشمل المحاور التي تتضمنها الاستراتيحية الآتي:

تصميم المستقبل

وتبدأ استراتيحية المؤسسة بتصميم وفهم المستقبل عبر مجموعة مبادرات ومشاريع بما في ذلك "مجالس دبي للمستقبل" التي تشمل 13 مجلساً تضم خبراء ومسؤولين ورواد أعمال لاستشراف تحديات القطاعات الحيوية في دبي.

ويندرج تحت محور تصميم وفهم المستقبل أيضاً "مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل" الذي يعد وينشر تقارير ودارسات حول أبرز التغيرات في مختلف المجالات، إضافة إلى "مركز الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات" الذي يعتبر الخامس من نوعه في العالم وتم افتتاحه هذا العام بالتعاون مع حكومة الإمارات و"المنتدى الاقتصادي العالمي".

محتوى المستقبل

ويتضمن المحور الثاني مبادرات لنشر محتوى علمي ومعرفي حول مختلف الموضوعات المستقبلية بما في ذلك مبادرة "حوارات دبي للمستقبل" التي تستضيف نخبة من المتحدثين العالميين، و"منصة مرصد المستقبل" المعرفية الأكبر من نوعها باللغة العربية والتي تشرف على منصات الرقمية ومجلات مطبوعة مثل مجلة بوبيولار ساينس العربية "العلوم للعموم" و"إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية".

بناء مهارات قدرات المستقبل

ومن أبرز محاور استراتيجة المؤسسة تطوير القدرات الوطنية وتزويدها بأدوات بناء المستقبل، وسيحَقق ذلك من خلال "أكاديمية دبي للمستقبل" ومبادرة "مليون مبرمج عربي" والتي تشرف عليها المؤسسة ومبادرتا "مليون مبرمج أردني" و"مليون مبرمج أوزبكي" اللتان أطلقتهما حكومة الإمارات مؤخراًبالتعاون مع حكومتي الأردن وأوزبكستان.

تصميم وتسريع المستقبل

وستعمل المؤسسة للوصول إلى ابتكارات وحلول عالمية للتحديات التي تواجه الجهات الحكومية في دبي والإمارات، وذلك عبر تطوير منصة لتصميم المستقبل، واستقطاب عدد أكبر من المبتكرين والشركات الناشئة.

ويندج تحت محور تصميم وتسريع المستقبل "منطقة 2071" المنصة التي تستقطب المبتكرين والجهات الحكومية والشركات المحلية والعالمية حيث يتم تحويل الأفكار والرؤى إلى واقع بما يسهم بتطبيق نموذج الإمارات لتصميم المستقبل، وتحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071.

وضمن المحور الرابع، ستبني المؤسسة في مجال تطوير العمل الحكومي وتعزيز التعاون المشترك للارتقاء بمكانة دبي بالاعتماد على إنجازات برنامج "مسرعات دبي المستقبل" بدوراته الست السابقة، ومبادرة "دبي 10X" بنسختيها الأولى والثانية.

وعبر "بالمود" التي تعنى بتطوير أفكار مستقبلية بالشراكة مع جهات حكومية ومؤسسات عالمية، و"مختبر التشريعات" الذي يطور التشريعات التنظيمية والقانونية لمواكبة التوجهات العالمية في القطاعات الجديدة، ستواصل المؤسسة دورها في تصميم المستقبل.

تجربة المستقبل

ويمثل المحور الخامس "متحف المستقبل" الذي يعتبر وجهة عالمية لاستكشاف تأثير العلوم والتكنولوجيا والابتكار في مستقبل البشرية، وبيئة لاختبار الأفكار وتطوير نماذج تطبيقية لها، إضافة لكونه مركزاً من أجل التنبؤ باتجاهات المستقبل، حيث يستقطب أفضل العقول العالمية.

وخلال الاجتماع وجّه الشيخ حمدان آل مكتوم فريق عمل المؤسسة إلى تسريع الإنجازات وتعزيز التعاون مع الجهات الحكومية المحلية والاتحادية والشركات العالمية والناشئة والمراكز البحثية والمؤسسات التعليمية وحاضنات الأعمال من أجل تحقيق التطلعات وأهداف "أجندة الخمسين هدفاً" لدبي خلال الأعوام الخمسة المقبلة والتي يشرف عليها "مجلس دبي".

ومن ضمن الذين حضروا الاجتماع وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب للمؤسسة محمد عبدالله القرقاوي، ومريم المهيري وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي، وعمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي نائب العضو المنتدب للمؤسسة، وخلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي للمؤسسة.

وأصدر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الشهر الجاري وثيقة 4 يناير (كانون الثاني) 2020 والتي تضمنت عدة قرارات منها تشكيل "مجلس دبي"، قائلاً إن الهدف من المنظومة الجديدة صناعة تحولات جديدة وتطوير الإمارة وضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

واعتمد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال ترأسه الاجتماع لـ"مجلس دبي" مجموعة قرارات، تشمل تطوير "أجندة الخمسين هدفاً" لإمارة دبي خلال الأعوام الخمسة المقبلة، بحيث يعلن عنها خلال 60 يوماً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND