عقارات

آخر مقالات عقارات

سيف الدين: من الممكن إطلاق مسابقة إلكترونية لتعيين موظفين في الإسكان



الاقتصادي – سورية:

 

كشف معاون وزير الأشغال العامة والإسكان للشؤون القانونية والمالية محمد سيف الدين، عن خطة جديدة لإعادة هيكلة "وزارة الأشغال العامة والإسكان"، وقد ينتج عنها دمج بعض مديريات أو دوائر الوزارة مع بعضها.

ولفت معاون الوزير أيضاً إلى إمكانية إطلاق مسابقة إلكترونية تكون الأولى من نوعها على مستوى سورية، لتعيين موظفين جدد لدى الوزارة، خاصة مع حاجة الجهات التابعة لها إلى زيادة كادرها البشري، وفق ما نقلته عنه صحيفة "الوطن".

ونوّه سيف الدين بأن الشركات الإنشائية التابعة لوزارة الإسكان تحظى باستقلالية مالية تامة، أي أنها تغطي تكاليفها ومتطلباتها عن طريق العائد الربحي لأعمالها المنجزة وليس من "وزارة المالية"، حتى من ناحية رواتب الموظفين.

وحول الجمعيات السكنية، أكد سيف الدين أن الترخيص لها متوقف في "وزارة الإسكان"، وإنشاء أي جمعية يحتاج موافقة من "رئاسة مجلس الوزراء" حالياً، مبيّناً أن أي جمعية سكنية لا تباشر عملها خلال عام من استلامها الأرض تحلّ بموجب القانون.

وأضاف سيف الدين أن الوزارة منحت أراضي للجمعيات السكنية مؤخراً لتعود إلى نشاطها، وخاصة في دمشق وريفها، مشيراً إلى حلّ حوالي 100 جمعية تعاونية قبل صدور مرسوم حلّ "الاتحاد العام للتعاون السكني"، مع التوجيه بدمج بعض الجمعيات.

وبنهاية كانون الأول 2019، أصدر الرئيس بشار الأسد القانون 37 لـ2019، والقاضي بإلغاء الاتحاد السكني والاتحادات التعاونية السكنية في المحافظات، على أن تحل الإسكان محلها، وتؤول الأموال المنقولة وغير المنقولة كافة إلى الوزارة.

وأوضحت "وزارة الإسكان" سابقاً الأسباب الموجبة لمشروع قرار حل الاتحاد السكني (الذي تأسس في 1961)، وكان منها أداء فروعه في المحافظات والذي وصفته الوزارة بالسلبي والضعيف والمعطل، وعدم القيام بالأدوار والمهام المناطة بها.

وقدّمت اللجنة الحكومية العليا الخاصة بإصلاح القطاع العام الاقتصادي مؤخراً مقترحات لتطوير القطاع، أبرزها إعادة الهيكلة الإدارية والتنظيمية للجهات العامة، وتحويل بعض المؤسسات إلى شركات قابضة، وأخرى لمساهمة تطرح بعض أسهمها للاكتتاب العام.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND