منوعات

آخر مقالات منوعات

خصصت الصين مبلغ 144 مليون دولار لمواجهة انتشار وباء كورونا



الاقتصادي:

 

بدأ المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية اليوم الأحد، بتطوير لقاحات مضادة لفيروس كورونا الجديد (2019-إن.سي.أو.في)، بغية إيجاد حل لإيقاف انتشار الوباء داخل الصين وخارجها، بعد أيام من إعلان "وزارة المالية" الصينية بتخصيص مبلغ مليار يوان صيني (نحو 144 مليون دولار أميركي)، لمكافحة تفشي الفيروس.

وقال رئيس "المعهد الوطني لمكافحة الأمراض الفيروسية والوقاية منها" التابع للمركز، شيوي ون بو، إن: "المركز قد عزل الفيروس، ويعمل حالياً على تحديد سلالته، وفحص أدوية تستهدف الإلتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد".

وذكرت تقارير إخبارية يوم السبت إنه تم اكتشاف دواء مضاد للفيروس، وقال وزير الصحة الصيني في مؤتمر صحفي بهذا الخصوص: "في الليلة الماضية توصل مركز "CDC" وهو مركز أبحاث في بكين، إلى نجاح معين لمواجهة هذا الفيروس".

وأضاف: "توصلنا إلى نتائج جيدة جداً خلال الليل، لكننا بحاجة إلى 24 ساعة لبعض الإجراءات قبل تطبيقه على البشر، واستهلكنا من هذه الـ24 ساعة النصف، وبقي لنا نصف المدة، أي 12 ساعة، للتأكد من صحة تطبيقه، كي يسمح باستخدامه للبشر في حال كانت النتائج إيجابية.

ونقلت "شبكة تلفزيون الصين الدولية" عن لجنة الصحة في بكين قولها إن المشافي الثلاثة الموجودة في بكين والمتخصصة بعلاج الحالات المؤكدة بفيروس كورونا، تقدم للمرضى دواء يستخدم عادة لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية "اتش آي في"، بما يتماشى مع خطة العلاج المعتمدة في الصين للتعامل مع الفيروس وبحسب حالة المرضى.

مبالغ مالية

وأعلنت "وزارة المالية الصينية" الخميس الماضي عن تخصيصها مبلغ مليار يوان صيني أي ما يعادل 144 مليون دولار أميركي، لمكافحة تفشي فيروس كورونا القاتل في مدينة ووهان شرق الصين.

وذكر بيان أصدرته المالية الصينية، أن المبلغ يهدف إلى دعم أعمال مكافحة الفيروسات في مقاطعة هوبي، حيث تقع مدينة ووهان، التي ظهر فيها وانطلق منها المرض.

ولم تحدد الوزارة الصينية بعد، كيفية استخدام إنفاق المبلغ بهذا الخصوص، لكنه يذهب معظمه وفق التقارير الإخبارية إلى إقامة مستشفى جديد في ووهان لمكافحة انتشار الوباء، حيث يضم المشفى نحو 1,000 سرير لمعالجة ومتابعة المصابين بفيروس "كورونا".

وفي سياق متصل، قال مركز "جامعة سسكتشوان لأبحاث اللقاحات والأمراض المعدية" في كندا (VIDO-InterVac) إنه حصل على الموافقات اللازمة من "وكالة الصحة العامة في كندا" للبدء في أبحاث إنشاء لقاح ضد فيروس كورونا الجديد.

وذكرت "جامعة سسكتشوان" الكندية، أن الباحثين يخططون لإجراء أول اختبارات حيوانية قريباً، ويأملون في الحصول على نتائج جيدة بغضون بضعة أشهر، حيث يعتزم المركز استخدام بيانات الحمض النووي لفيروس كورونا التي كشف عنها باحثون صينيون الأسبوع الماضي.

وفي مقاطعة كيبيك الكندية، افتتح يوم الجمعة المركز الاستشفائي الجامعي في مدينة كيبيك مخبر أبحاث لعلاج الأمراض النادرة، مثل فيروس كورونا الذي بدأ ينتشر في الصين، بكلفة استثمارية تصل لنحو مليوني دولار.

دولياً

وعلى المستوى الدولي، أُعلن يوم الخميس في "المنتدى الاقتصادي العالمي" بدافوس، عن تحالف من أجل ابتكارات الاستعداد للأوبئة عبر التجارب الطبية المتعلّقة بلقاح أول يمكن أن يبدأ الحصول على نتائجه في الصيف.

وسلط المنتدى الاقتصادي العالمي الضوء أيضاً على مخاطر الأوبئة من خلال تقريرٍ له يقول فيه إن: "انتشار فيروس سارس بالعام 2003 قد تسبب في خسائر للاقتصاد العالمي تقدر بنحو 50 مليار دولار".

وأعد "البنك الدولي" دراسة جديدة، أكد فيها أن انتشار الأوبئة والأمراض يكلف الاقتصاد العالمي نحو 570 مليار دولار سنوياً أو ما يوازي نحو 0.7% من حجم الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

وأضاف التقرير أن فيروس "ميرس"، الذي انتشر في كوريا الجنوبية عام 2015 أدى إلى تراجع حركة السياحة في البلاد يومها بنحو 41%، واتجه البنك المركزي الكوري حينها لخفض الفائدة بشدة مع تأثر الاقتصاد الكلي جراء انتشار الفيروس.

وانتشر فيروس "كورونا"، الذي يُعتقد أنه ظهر في أواخر العام الماضي بسوق غير مرخص للمأكولات البحرية والحيوانات البرية في مدينة ووهان بوسط الصين، إلى المدن الصينية بما فيها بكين وشنغهاي، وكذلك الولايات المتحدة الأميركية وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان وأستراليا وفرنسا وكندا.

وأعلنت الصين حظراً واسعاً على بيع الحيوانات البرية ضمن الأسواق والمطاعم ومواقع التجارة الإلكترونية ضمن البلاد.

وبلغ عدد الوفيات حتى الآن في الصين جراء هذا المرض وفقاً لإحصائيات رسمية اليوم الأحد، نحو 56 شخصاً، في حين ارتفعت الإصابات إلى 1,975 شخصاً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND