قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

قللت المنصة الوقت والجهد اللازمين للتنقل بشكل يومي



الاقتصادي – قصة ريادة:

خاص

 

ما يواجهه الناس من العناء وهدر الوقت  على الطرقات لإيجاد المواصلات والتنقل بين مختلف المدن والمناطق في مصر، ألهم رائد الأعمال المصري علي الدين أدهم فكرة منصة تذكرة، التي سهلت على المسافرين تفاصيل رحلاتهم اليومية، واختصرت عليهم الكثير من الجهد.

تأسست المنصة في 2017، وتعمل على الجمع بين جميع سائقي الحافلات في مصر، وتتيح للركاب تحديد المقاعد التي يريدون، ونقاط الوقوف التي سيكونون عندها.

إذ يمكن للمستخدمين تحديد نقطة البدء ووجهة وتاريخ السفر والعودة، ثم يحجز المستخدم التذكرة المناسبة له ويدفع من خلال بطاقة الائتمان، أو "شبكة فوري" كما توفر "منصة تذكرة" نظاماً إلكترونياً لحجز التذاكر لشركات النقل البري التي لا تملك نظاماً للحجز عبر الإنترنت.

ومن التحديات التي واجهت فريق العمل، الدخول إلى القطاع الحكومي، وتطلب الأمر الكثير من العمل والجهد، وكان الحل بالنسبة للمؤسس، التعامل مع "شبكة فوري" التي سهلت الأمر وقدمت له الحلول، إذ جذبت "تذكرة" "فوري"، عبر النظام المناسب لعملها، ما كان سبباً للتعاون.

وتجاوز عدد التذاكر المقطوعة يومياً في المنصة المصرية  8000 تذكرة  ويوجد أكثر من 350 محطة ركوب مسجلة وأكثر من 700 رحلة يومياً.

وتمكنت "تذكرة"، من دخول السوق والمنافسة عبر كسب ثقة العملاء، الذين أحبوا فكرة المنصة، لأنها توفر عليهم وقت الخروج، لحجز التذاكر لأنفسهم وعائلاتهم، وقد لا يتمكنوا من إيجاد النقود من الفئات الصغيرة (الفكة)، لذلك يضيعون وقتاً طويلاً ومجهوداً فقط لحجز التذاكر. ويمكن للمستخدمين حجز التذاكر لأي مكان في مصر.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND