وجه

آخر مقالات وجه

انطلق سميح طوقان محلياً وتخطى الحواجز الجغرافية باللغة العربية



الاقتصادي – وجه:

خاص

 

انطلق برحلته الريادية محلياً وهو يحمل طموحاً عالمياً، وأراد تخطي كل الحواجز الجغرافية باللغة العربية في ميدان كان دخوله في تسعينيات القرن الماضي مجازفة قد تنتهي بالخسارة، لكن رائد الأعمال الفلسطيني الأردني سميح طوقان، عرف كيف يقرأ السوق ويكسب الرهان على الاستثمار في سوق التكنولوجيا والإنترنت منذ 1998، العام الذي انطلق فيه "موقع مكتوب".

في تسعينيات القرن الماضي، لمس طوقان موجة التكنولوجيا والإنترنت التي ستغير وجه التعاملات اليومية للناس مع الدخول في القرن العشرين، وتعزز الأمر لديه، بعد دراسته تخصص ماجستير الهندسة الكهربائية في "جامعة لندن" عام 1990، ثم إدارة الأعمال في فرنسا في 1992، وأدرك حاجة المستخدمين العرب إلى مواقع إلكترونية تساعدهم، في ظل استنادهم إلى المواقع الأجنبية بكل ما يريدون.

حمل رائد الأعمال المولود في 1969، شهاداته وخبراته في مجال التكنولوجيا وعاد إلى الأردن، ليحقق حلمه الذي انطلق منه، وهو تأسيس مشروع ذي هوية عربية، يبدأ رحلته من السوق المحلية ويتوسع إلى العربية والعالمية.

في 1994، بدأ طوقان العمل بمكتب استشاري في مجال التقنية وبنى خبرة جديدة في مجال خدمات الإنترنت وتطوير الأنظمة والتقنية. عام 1998 ولدت لدى طوقان فكرة إعداد مشروع تجريبي لبريد إلكتروني عربي والبداية كانت من بيت عائلته، ثم عرض فكرته على صديقيه الخبير في مجال إدارة الأعمال حسام خوري، ومؤسس "شركة ارامكس" للنقل والشحن السريع فادي غندور، فأطلقوا في عام 1998، موقعاً تجريبياً لعمل البريد الإلكتروني باللغة العربية، حمل شعار "افتخر أنت عربي"، فحصل في البداية على خمسة آلاف مشترك، ثم وقع الاختيار على اسم "مكتوب" ليحمل عنوان الموقع.

في عام 2000، توسع "مكتوب"، ووصل عدد المشتركين  فيه إلى 100 ألف شخص حول العالم، ومن هنا عمل الأصدقاء الثلاثة على تحويل الموقع إلى شركة مستقلة بذاتها، وبدأت مرحلة التوسع بنشاط الشركة، والترويج لها، وفي 2004، استخدم شعار الموقع الأول "افتخر أنت عربي" للإعلان عن نشاط الموقع، عبر طرح العديد من الخدمات من أجل توحيد المبدعين العرب، ثم أنشأ طوقان مع صديقيه بريداً إلكترونياً بسعة 1000 ميجا بايت، السعة التي اعتبرت الأكبر في العالم آنذاك.

تقدمت شركة مكتوب في السوق العربية، متصدرة بموقعها قوائم المواقع العربية، كما احتل المركز الأول في "أليكسا" للمواقع العربية، ثم استطاع الشركاء الثلاثة شراء العديد من المواقع والشركات، وقدموا خدمات جديدة، واستمر العمل في الشركة لتحقيق هدف أن يصبح "مكتوب" من أفضل 50 موقع عالمياً.

وفي 2009، بيع "موقع مكتوب" العربي إلى "شركة ياهو" العالمية في أكبر صفقة اقتناء للتكنولوجيا في تاريخ المنطقة وبعد عملية الاستحواذ، أصبح سميح رئيساً لمجموعة "جبار للإنترنت"، التي أسست العديد من شركات الإنترنت الرائدة بما في ذلك "سوق. كوم"، أكبر منصة للتسوق الإلكتروني وتجارة التجزئة في الشرق الأوسط. وتعد "جبار" اليوم واحدة من أكبر المستثمرين في شركات الإنترنت والتكنولوجيا في المنطقة.

ونتيجة ما قدمته في ميدان التكنولوجيا محلياً، حصل طوقان على "وسام الحسين" للأداء المتميز من الدرجة الأولى من قبل الملك عبد الله الثاني، لمساهمته في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأردن والمنطقة العربية.

استند طوقان في تجربته إلى قراءة واختبار السوق جيداً، إضافة لكسر الأفكار المألوفة وخرج من الدائرة الآمنة التي يجتازها رواد الأعمال حتى يتمكنوا من تحقيق النجاح الحقيقي في السوق، لا سيما بدخوله استثماراً كان جديداً في مرحلة تسعينيات القرن الماضي في المنطقة العربية، وتمنكه من تخطي كل التحديات التي واجهته.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND