منوعات

آخر مقالات منوعات

جرى استرداد أثاث المنزل والأجهزة الخليوية وسُلّمت لصاحبها



الاقتصادي – سورية:

 

كشف فرع الأمن الجنائي بدرعا عصابة تروّج عملات أردنية مزورة في مدينة درعا وريفها، وقبض على أحد أفرادها والذي اعترف بأنه احتال على مواطن من درعا واشترى منه أجهزة خلوية وأثاث منزل كامل ودفع ثمنها بالعملة الأردنية المزورة.

وذكرت "وزارة الداخلية" في بيان لها، أنه تم كشف المقبوض عليه بعد ورود معلومات إلى فرع الأمن الجنائي بدرعا، حول وجود أشخاص يقومون بترويج عملة أردنية مزورة ضمن المحلات العامة في المدينة.

وأكدت الوزارة أنه تم استرداد أثاث المنزل و3 أجهزة خلوية وسُلّمت إلى صاحبها أصولاً، ويجري العمل على تقديم المقبوض عليه مع المصادرات إلى القضاء المختص، ولا تزال الأبحاث مستمرة لإلقاء القبض على المتوارين، حسبما ذكرت.

واعترف المقبوض عليه أيضاً بتعامله مع شخص يدير شبكة مؤلفة من 30 شخصاً لا يعرفون بعضهم، ويقومون بترويج العملة الأردنية والسورية والدولار الأميركي المزور ضمن درعا وريفها، ويتم الحصول على العملات المزورة من شخص مجهول خارج سورية.

ويُعاقب كل من يقلد أوراق نقدية أو يحرّف فيها أو بقيمتها، بالسجن لمدة لا تقل عن 5 أعوام، وتصل إلى 15 عاماً مع الأشغال الشاقة والغرامة، لما تحدثه العملات المزورة من خلل في سعر الصرف وتأثير على معدلات التضخم.

وفي نيسان 2019، أوضح رئيس فرع مكافحة التزوير والتزييف في "إدارة الأمن الجنائي" وسيم معروف وجود فرق بين تزوير العملة وتقليدها، حيث إن التزوير يحمل 100% من علامات الصناعات الأساسية للعملة، أما السحب على السكنر والطباعة فهو تقليد.

ووصل عدد الموقوفين في قضايا ترويج العملة السورية والأجنبية المقلدة، وتزوير الوثائق الرسمية وترويج الليرات الذهبية المزيفة، والنصب والاحتيال ومزاولة مهنة الصرافة دون ترخيص إلى 300 موقوف في 2017، فيما كان عددهم 2,007 موقوفين خلال 2011.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND