حكومي

آخر مقالات حكومي

قال البعض إن منحة توزيع الدجاج لم تثمر



الاقتصادي – سورية:

 

نفى مدير التخطيط في "وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي" هيثم حيدر، صحة ما يشاع حول أن الدجاج الذي تم توزيعه مجاناً لمساعدة الأسر الريفية غير قابل للتفقيس، مؤكداً عدم ورود أي شكوى بهذا الخصوص.

وأضاف حيدر لصحيفة "تشرين"، أن الدجاج الموزع على الأسر كان من إنتاج "المؤسسة العامة للدواجن"، وبإشراف لجان مختصة، واستهدفت المنح الإنتاجية الأسر الأكثر تضرراً من تداعيات الأزمة.

وجاء كلام مدير التخطيط رداً على كلام الخبير التنموي أكرم عفيف، والذي قال لنفس الصحيفة إن منحة توزيع الدجاج لم تثمر، لأنه تم توزيع دجاج غير قابل للتفقيس، وكانت نهاية الدجاج على موائد الأسر المستهدفة، ملمحاً إلى وجود فساد في المشروع.

وفي حزيران 2019، خصصت الحكومة مليار ليرة سورية لتقديم منحة مجانية للأسر الريفية، تشمل 15 دجاجة بيّاضة مع 50 كيلوغراماً من العلف لكل أسرة، "بهدف تشجيع تربية الدواجن المنزلية وتمكين الأسر الريفية اقتصادياً".

ولفت الخبير التنموي إلى وجود مشاريع صغيرة تساعد الأسر الريفية مثل مشروع "فقاسة البيض"، وتبلغ كلفتها 25 ألف ليرة، وإذا كانت مصنعة في المنزل فلن تكلف سوى 10 آلاف ليرة، وتعد بديلاً عن المداجن والمفاقس التي تحتاج تجهيزات عدة ومكلفة.

وأوضح عفيف أنه في حال وضع في الفقاسة بيض دجاج فإنها تنتج نحو 100 صوص كل 21 يوماً، وإذا تم بيعهما بشكل مباشر فإن ثمنهما يصل إلى 20 ألف ليرة، أما بحال تمت متابعة تربيتها مدة 4 أشهر فسيكون ناتج قيمتها حوالي 70 – 80 ألف ليرة.

وتابع، أما إذا وضع في الفقاسة بيض طيور زينة فإنها تعطي مردود يقارب 300- 400 ألف ليرة شهرياً، فيما يعطي بيض الطاووس حوالي مليون ليرة شهرياً، معتبراً أن هذا المشروع يمكن أن يشكل مورد عيش لعشرات الأسر في الأرياف.

وحدد "مجلس الوزراء" مؤخراً توجهات التنمية الاقتصادية المحلية لـ2020، وذلك عبر استنهاض القطاع الزراعي بكل مكوناته النباتية والحيوانية، كما أقر استراتيجية الدعم الزراعي والمتضمنة سياسة الاعتماد على الذات لتحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND