منوعات

آخر مقالات منوعات

يبلغ طول اليخت 112 متراً



الاقتصادي:

 

اشترى الملياردير الأميركي بيل جيتس، أول يخت في العالم يعمل بالكامل بالهيدروجين السائل، وهو ما يعني أن انبعاثه الوحيد هو الماء، مقابل 644 مليون دولار.

ووفقاً لصحيفة "جارديان" البريطانية، يبلغ طول اليخت "أكوا"، المصنّع من قبل شركة التصميم الهولندية "سينوت"، 112 متراً، ويتكون من خمسة طوابق، مجهزة لاستيعاب 14 ضيفاً، و31 من أفراد الطاقم.

ويضم اليخت بركة سباحة بشلالات صغيرة على سطح السفينة الخلفي ومهبطاً لطائرات الهليكوبتر ومنتجع صحياً وصالة رياضية، واستديو لليوجا وغرفة تجميل وصالون مساج.

أما أكثر ما يميز "أكوا" فهما خزانان مفرّغان من الهواء بسعة 28 طناً، يجري تبريدهما في درجة حرارة تصل إلى -253 مئوية، ويُملآن بالهيدروجين السائل الذي يزود محركي اليخت بالطاقة.

وسيعتمد اليخت الجديد في تشغيله على الهيدروجين السائل الذي يُضح من خلال نوع خاص من خلايا الوقود التي تحوّله إلى كهرباء، في حين ينبعث منها فقط الماء الذي يمكن إعادة ضخه في المحيط.

وتبلغ السرعة القصوى للمحرك 17 عقدة بحرية (نحو 20 ميلاً في الساعة) وسرعة إبحار تتراوح من 10 إلى 12 عقدة بحرية والسفر لمسافة 6.035 كيلومتراً قبل أن تحتاج التزود بالوقود مرة أخرى، وهو ما يكفي لقطع المحيط الأطلسي من نيويورك إلى ساوثهامبتون على الجانب الآخر من المحيط.

ومن غير المرجح أن ينطلق اليخت الجديد إلى البحار قبل عام 2024، وبسبب النقص الحالي في محطات التزود بالوقود الهيدروجيني، سيكون هناك أيضاً محرك يعمل بالديزل كاحتياطي لمساعدته على الوصول إلى الميناء.

وتم الإعلان عن اليخت العام الماضي في "معرض موناكو لليخوت"، وتستخدم "شركة سينوت" الأوعية النارية المعتمدة على مادة هلامية للحفاظ على دفء الركاب بالخارج بدلاً من حرق الفحم أو الخشب.

ويبدي جيتس البالغ من العمر 64 عاماً، اهتماماً بالوقود البديل، وحماساً للتكنولوجيا الجديدة التي يمكن أن تعالج الانبعاثات الناتجة عن الصناعة، وهو أحد المستثمرين في "شركة هليوجين" الناشئة في كاليفورنيا.

وتعمل "شركة هليوجين" على تطوير تكنولوجيا تستخدم برامج ذكية لتحويل ضوء الشمس إلى مصدر حرارة تتجاوز ألف درجة مئوية، يمكن أن يساعد في استبدال الوقود الأحفوري بما يكفي لتشغيل الصناعات الثقيلة دون انبعاثات الكربون.

وتعهد بيل جيتس ثاني أغنى رجل في العالم بمنح معظم ثروته المقدرة بنحو 118 مليار دولار عبر "مؤسسة بيل وميليندا جيتس"، وتبرع مؤخراً بمبلغ 100 مليون دولار للمساعدة في معالجة فيروس كورونا.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND