وجه

آخر مقالات وجه

اعتمد الرفاعي على العمل المتواصل 24 ساعة لتنجح فيتشر



الاقتصادي – وجه:

خاص

 

قبل ثمانية أعوام حطّم شاب لبناني في بدايات عقده الثالث، المعتقدات الخاطئة عن سوق الشحن في المنطقة العربية بقواعد بسيطة، كالشفافية والدقة ومنح الفرص، وكسب الرهان في السوق. رجل الأعمال الذي يحمل اسم إدريس الرفاعي، وأصبح يعرف بصاحب شعار "24 ساعة من العمل المتواصل"، اجتاز بقوة رحلته الموحشة في عالم الريادة والتي يكون فيها رائد الأعمال وحيداً وتحت ضغوط عمل كبيرة، كما يصف.

فكّر الرفاعي بتغيير الطريقة التي يُرسَل ويستلم فيها الشحن، وكان يريد جعل جميع الشحنات تتم رقمياً، ليصبح الشحن سهلاً مثل التسوق، ولا يتطلب أكثر من نقرتين بالإصبع، فتعاون مع رائدة الأعمال جوي عجلوني، لتأسيس "فيتشر"، وهي شركة خدمات لوجستية، تستخدم التكنولوجيا للشحن والتوصيل، حتى دون وجود عنوان، وذلك عن طريق استخدام الأجهزة الذكية.

تمكن رائد الأعمال اللبناني من تعزيز أدوات بسيطة في سوق الشحن العربية، بنى عبرها استراجيته في العمل، تمثلت بشفافية التواصل بين العميل والسائق، فيكون عنوان الشخص هو رقم هاتفه، والدقة بتحديد المكان الذي يريد الشحن إليه العميل على الخريطة، بلا اتصالات للاستدلال على العنوان، ودون أن يفقد العميل فرصة استلام الشحنة إن كان غير موجود في البيت أو المكتب.

وحطم الرفاعي كثيراً من المعتقدات الخاطئة لدى رواد الأعمال، لا سيما من يريدون فقط أن يصبحوا مديرين أو رؤساء في العمل، دون الالتفات إلى مراقبة سير العمل كاملاً، على عكس ما يركز عليه مؤسس "فيتشر"، وهي المسؤولية المتزايدة سواء تجاه العملاء بالحفاظ على الحاليين واستقطاب جدد، أو الموظفين بالسعي لضمان مستقبلهم المادي.

وأراد رائد الأعمال اللبناني تخطي الممكن والمحدود في المنطقة، إذ تعمل شركات الشحن بجد لتصل إلى نفس مستوى ومعايير الجودة المتوفرة في العالم الغربي منذ منتصف القرن الماضي، لكنه أيضاً فكر بتجاوز كل المعايير المتقدمة لدى الشركات، لذا وضع أسساً للمنافسة في السوق من خلال استخدام التكنولوجيا والهواتف الذكية، بحيث لا يعود هناك حاجة لعناوين تقليدية، لتصبح الهواتف الذكية من خلال تطبيق "فيتشر" هي الدليل للوصول إلى الزبون.

الرفاعي الحاصل على ماجستير في الأعمال الدولية من "جامعة شيكاغو" الأميركية عام 2010، وماجستير في الاقتصاد والدراسات الدولية من "معهد الدراسات السياسية في باريس" عام 2001، واجه الكثير من التحديات في رحلته، إذ إن تمويل الشركات في الشرق الأوسط ليس أمراً سهلاً، لذلك وضع كل أموال أسرته، وأصدقائه، حتى يتمكّن من الاستمرار بداية وقرر الاقتراض، رغم عدم وضوح مستقبل مشروعه، وتمكن من جمع تمويلٍ أولي يقدر بـ1.4 مليون دولار  عام 2012، وفي 2015 حصل على تمويل بـ11 مليون دولار من شركة "رأس مال المخاطر" الموجودة بوادي السيليكون في الولايات المتحدة.

وفي 2016 أصبح لـ"فيتشر"، مكانة في دبي كشركة ناشئة، تقدم خدمات جديدة، فجذبت تمويلاً بمقدار 14 مليون دولار، من "مجموعة ماجد الفطيم"، وشركة "بيكو كابيتال"، ما دفعها لإطلاق خدمة "سيلر فيتشر"، التي تتيح للمستخدمين بيع منتجاتهم ومشغولاتهم الحرفية عبر الإنترنت.

واستمر الرفاعي بعمله في السوق والمنافسة بما تقدمه "شركة فيتشر"، رافعاً شعار "العمل لمدة 24 ساعة بكفاءة"، مع التركيز على جودة المنتج والخدمات المقدمة ودرجة استيعاب السوق لها، حيث يرى الرفاعي أن النجاح لا يعتمد على حجم الشركة، بل على نمو العمل كونه هدفاً متغيراً.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND