قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

سدت روبوتنا الفجوة بين المدارس الحكومية والخاصة في تعلم الأطفال للتكنولوجيا



الاقتصادي – قصة ريادة:

خاص

 

منذ 2013، لمس المهندسان الأردنيان جاسر الحراسيس وثائر اللداوي، وجود فجوة بين ما يتلقاه الأطفال في المدارس الحكومية والخاصة من حيث الإلمام بالمهارات التكنولوجية، فعملا على إطلاق "شركة روبوتنا"، التي تقدم وسائل لتعزيز التعامل مع التكنولوجيا.

تعمل "شركة روبوتنا" على نشر المعرفة والتوعية بالروبوتات والتكنولوجيا المتعلقة بها بين أطفال المدارس في المناطق الأقل حظاً بالتقنية بمساعدة متطوعين من ذوي الخبرة. ويهدف المؤسِسان إلى تحسين بيئة التعليم التكنولوجي في الأردن وسد الفجوة بين المدارس الخاصة والحكومية فيها. ويعمل فريق الشركة على تعزيز فكرة التعلم باستخدام الأساليب التفاعلية، إضافة إلى التركيز على القضايا الاجتماعية من خلال العروض المسرحية.

وبعدما حققت جزءاً من أهدافها وحصدت عدة جوائز، تمكنت "روبوتنا" من تدريب أكثر من 3,000 طالب من المدارس الحكومية في الطفيلة ومعان والعقبة وجرش والأغوار، إضافة إلى إعطاء دورات روبوت خلال حصص النشاط في المدارس مجانا.

ويسعى المؤسسان في المستقبل إلى توسيع نشاط الشركة والنطاق الذي تعمل فيه، مع تفعيل الدورات مدفوعة الأجر للمدارس الخاصة بشكل أكبر، وتعمل "روبوتنا" على تخصيص عائداتها لتمويل تنفيذ برامج تعليم التكنولوجيا للفئات الأقل حظاً، وتعزيز الاهتمام بالروبوتات من قبل الأطفال.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND