آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

تميلون إلى فعل أي شيء فقط افعلوه لتتقنوه



الاقتصادي – آراء وخبرات:

خاص

 

يرى كاتب الروايات والقصص المصورة البريطاني نيل جيمان، أن الإنسان يَهب بالحب كل ما يفعله الروح الحقيقية للاستمرار، ومن ثم يمكنه أن يضع قدماً ثابتة في طريق الإبداع، عبر التسليم بفكرة خرق الحدود وتجاوز الممكن، والابتعاد عن البحث الدائم عن القواعد الناظمة في كل عمل وسلوك، لا سيما بميدان الفن، حتى يصبح فناً حقيقياً.

قدم جيمان ملخص أفكاره ووسائله للاستمرار في الإبداع، ومنح الأمور روحاً عبر الحب، بخطاب له على منبر "جامعة الفنون" في لندن عام 2012، وكان نصّه: 

واجهت رحلة رائعة في عالم الكتابة، خرجت إلى العالم وأصبحت أفضل مع نصوصي، لست متأكداً من أنني أستطيع تسميتها مهنة، لأن الوظيفة تنطوي على أن لديّ خطة عمل، وهذه لم تكن لدي على الإطلاق. القائمة المنظمة الوحيدة التي أعددتها بحياتي، كانت وأنا بعمر 15 عاماً وتضمنت ما أريد القيام به: كتابة رواية للبالغين، إعداد كتاب للأطفال، تأليف شيء كوميدي، فيلم، تسجيل كتاب صوتي وغير ذلك.

لكن عند دخول عالم الكتابة، الأمر كان مختلفاً وأوسع من أن يختزل بخطة، وأنتم كذلك عندما تبدؤون بشيءٍ ما في أحد مجالات الفنون، وليس لديكم أي فكرة عما تفعلونه فهذا عظيم. الأشخاص الذين يعرفون ماذا يفعلون يدركون القواعد، وما هو ممكن أو مستحيل، لكن ما ينبغي القيام به، هو عدم وضع قواعد تتعلق بالممكن أو المستحيل في الفن، لأنكم ستتجاوزون حدود المعقول.

إذا كنتم لا تعرفون أن ذلك مستحيلاً، فسيكون الأمر أسهل. ولأن أحدا لم يفعل ذلك من قبل، لذا لا يمكن في الفن إطلاق قواعد لمنع الفنانين من فعل دون غيره بميدان عمله. وإذا كان لديكم فكرة عما تريدون القيام به، اذهبوا مباشرةً وافعلوا ذلك. وهذا أصعب بكثير مما يبدو.

أردت أن أكتب القصص المصورة والروايات والأفلام، لذا أصبحت صحفياً، لأنه يُسمح للصحفيين بطرح الأسئلة، والذهاب ببساطة ومعرفة كيف يعمل العالم وإلى جانب ذلك، القيام بالأشياء التي أحتاجها للكتابة الجيدة، وتعلمت بشتّى الطرق وبظروف قاسية ومعاكسة أن أكتب وأقدم مايطلب بموعد محدد، وهذا ساعدني كثيراً.

وتعلمت الكتابة عن طريق الكتابة والاستمرار، تميلون إلى فعل أي شيء، فقط افعلوه لتتقنوه، طالما شعرتم أن الأمر مغامرة، ستكملوا، أما إذا بدأتم تنظرون لما تفعلونه على أنه عمل وواجب فحسب، هنا توقفوا، لأن الحياة ليست مجرد عمل إنما حب.

وعندما تنطلقوا بطريقكم مهما يكن، عليكم التعامل مع فكرة إمكانية الوقوع بفخ الفشل، يجب أن تكونوا متقبلين لفكرة أنه لن ينجو كل مشروع بسلام، في بعض الأحيان تشبه الحياة الطبيعية والحياة في الفنون، وضع الرسائل في زجاجات بمنطقة صحراوية على أمل أن يجد شخص ما إحدى زجاجاتكم ويفتحها ويقرأها، ويضع شيئاً في زجاجة تنتظرونها لتعود إليكم، كالتقدير أو المال أو الحب. وعليكم أن تقبلوا بأنكم قد تضعون مائة شيء، لتحظوا بشيءٍ واحد فقط.

 

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND