تشريعات اقتصادية

آخر مقالات تشريعات اقتصادية

يشمل المرسوم المحالين على المعاش الصحي بنسبة عجز 40% ومافوق



الاقتصادي – سورية:

 

أصدر الرئيس بشار الأسد اليوم الأحد، المرسوم التشريعي رقم 5 لـ2020، وقضى بمنح أسر الشهداء والمفقودين من العسكريين، وعسكريي الجيش وقوى الأمن الداخلي المحالين على المعاش الصحي، زيادة شهرية على المعاش قدرها 20 ألف ليرة سورية.

وتضمن المرسوم في مادته الأولى، منح أسر الشهداء والمفقودين من العسكريين المشمولين بأحكام المرسوم 17 لـ2003 وتعديلاته، ومن قوى الأمن الداخلي المشمولين بأحكام المرسوم رقم 2 لـ2012 زيادة شهرية على المعاش مقدارها 20,000 ليرة، توزع على المستحقين وفق الأنصبة المحددة في القوانين والأنظمة الخاضعين لها.

ونصت المادة الثانية على منح المحالين إلى المعاش الصحي من العسكريين المشمولين بأحكام المرسوم 17 لـ2003 وتعديلاته ومن قوى الأمن الداخلي المشمولين بأحكام المرسوم 2 لـ2012، (لمن كانت نسبة عجزهم 40% فما فوق وناجمة عن الخدمة)، زيادة شهرية على المعاش قدرها 20,000 ليرة.

وبحسب المرسوم، فإن وزير المالية يصدر التعليمات التنفيذية الخاصة بالمرسوم الجديد، كما تُصرف النفقة الناجمة عن تطبيقه من وفورات سائر أقسام وفروع الموازنة العامة للدولة، ومن وفورات موازنة "المؤسسة العامة للتأمين والمعاشات".

ويعد المرسوم الجديد نافذاً اعتباراً من أول الشهر الذي يلي صدوره (نيسان القادم)، وتُطبّق أحكامه على حالات الاستشهاد أو الفقدان أو الإصابة الواقعة اعتباراً من تاريخ 15-3-2011، ولا تدخل الزيادة المنصوص عليها بالمرسوم عند احتساب الإعانة المنصوص عليها في المرسوم 18 لـ2019.

وفي آب 2019، أصدر الرئيس بشار الأسد المرسوم 18 لـ2019، والقاضي بتعديل مادتين في قانوني المعاشات العسكرية، ومعاشات عسكريي قوى الأمن الداخلي.

وشمل التعديل إضافة فقرة تقضي بمنح عسكريي الجيش وقوى الأمن الداخلي المحالين على المعاش الصحي بسبب العمليات الحربية أو الحالات المشابهة لها، إعانة مالية شهرية وفق نسب من المعاش الصحي، حددها المرسوم تبعاً لنسبة العجز.

ويحال على المعاش الصحي، العسكري الذي يتقرر عدم لياقته الصحية للخدمة العسكرية، مهما كانت مدة خدمته.

وصدر في 21 تشرين الثاني 2019، مرسومان تشريعيان، قضى الأول بزيادة رواتب وأجور العاملين المدنيين والعسكريين الشهرية بمقدار 20 ألف ليرة سورية، ونص الثاني على زيادة المعاشات التقاعدية للمدنيين والعسكريين بمقدار 16 ألف ليرة شهرياً.

وتضمن المرسومان إضافة الزيادة (16 – 20 ألف ل.س) والتعويض المعيشي (البالغ 11,500 ليرة) إلى أصل الراتب الشهري المقطوع لتصبح جزءاً منه، أي إضافة 31,500 ليرة شهرياً لراتب العامل، و27,500 ليرة شهرياً لمعاش المتقاعد.

وأصدر الرئيس بشار الأسد في حزيران 2018، مرسومين يقضيان بزيادة رواتب الجيش 30%، ومعاشات العسكريين المتقاعدين بنسبة 20%، على أن تصرف هذه الزيادة من وفورات سائر أقسام وفروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018.

وفي نهاية 2018، أصدر الرئيس المرسوم التشريعي رقم 20 لـ2018، والقاضي بزيادة تعويضات وعلاوات العسكريين عموماً، وربطها بنسبة من الراتب المقطوع النافذ بتاريخ العمل، وحُددت نسبة التعويضات بـ8% من الراتب الشهري.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND