حكومي

آخر مقالات حكومي

زار وفد ليبي سورية يوم الأحد



الاقتصادي – سورية:

 

وقّعت "وزارة الخارجية والمغتربين" مع نظيرتها الليبية مذكرة تفاهم، لإعادة افتتاح مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية، وتنسيق مواقف البلدين في المحافل الدولية والإقليمية.

وجرى توقيع المذكرة في ختام مباحثات جرت أمس الأحد بين وزير الخارجية وليد المعلم، ووفد حكومي ليبي يزور سورية برئاسة نائب رئيس "مجلس الوزراء الليبي" عبد الرحمن الأحيرش، ووزير الخارجية والتعاون الدولي عبد الهادي الحويج، وفقاً لـ"سانا".

وبيّن وزير الخارجية الليبي أن مذكرة التفاهم تضم 46 اتفاقية تعاون مشترك بين البلدين وستُفعّل مباشرة، حيث ستتسلم وزارة الخارجية مقر سفارتها بدمشق، وستشهد العلاقات نقلة نوعية في كافة المجالات.

بدوره، أوضح وزير الخارجية وليد المعلم، أن المحادثات بين الجانبين كانت مثمرة، لافتاً إلى استئناف العلاقات الدبلوماسية في كل من دمشق وبنغازي، على أن يتم فتح السفارة السورية في طرابلس قريباً.

وأغلقت ليبيا سفارتها بدمشق منذ 2012 إثر الأحداث السورية، لتكون بين أكثر من 30 دولة بما فيها "الاتحاد الأوروبي" والولايات المتحدة وكندا والسعودية قامت بالفعل نفسه، فيما تعد جمهورية تشيكيا الوحيدة التي لا تزال تحتفظ بسفارتها في دمشق.

وشهدت العلاقات الاقتصادية بين سورية وليبيا تحسناً خلال 2017، حيث زار وفد تجاري كبير "معرض دمشق الدولي" وعقد عدة صفقات، وتم شحن البضائع إلى ليبيا عبر الجو، لتكون المرة الأولى التي تهبط بها طائرة سورية في مطار بنغازي منذ 7 أعوام.

وفي 2018، أعادت "وزارة النقل السورية" الرحلات الجوية المتوقفة إلى ليبيا منذ سنوات، كما رحبت "وزارة الاقتصاد والصناعة" الليبية بالقرار، معتبرةً إياه دفعة مهمة لعجلة الاقتصاد بين البلدين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND