آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

اسرعوا كما تكبرون والعالم يتغيّر



الاقتصادي – آراء وخبرات:

خاص

 

تلقي الممثلة الأميركية جين لينش الضوء على مسألة يواجهها معظم الناس في الحياة اليومية، لا سيما عند الوقوف على نقاط ضعفهم، وهي الرغبة بالهروب من الذات والتستر على حقيقتها، وهنا تركز لينش على ضرورة المواجهة والتقبل حتى لا تكون النتيجة المزيد من الضعف والانكسار.

في 2012، تكلمت لينش عن أهمية احتضان الذات والعالم وتقبلهما في زيادة قدرة المرء على التقدم، بخطاب قدمته على منبر "جامعة سميث" الأميركية وكان نصه:

لم أكن فخورة بنفسي أبداً، لكن فجأة فتحت أبواب الثقة عليّ، وبرزت في رأيي المتواضع كفنانة وامرأة تبحث عن التغيير، عندها أصبحت مستعدةً للمستوى التالي من حياتي وشعرت بأني أستحقه فعلاً. كان عمري 40 عاماً عندما بدأت وكنت أخيراً في اللعبة التي أنتظر، ولم أكن قد خططت لهذا أبداً.

وفي العديد من المناسبات المهمة الأخرى التي كانت فيها أحلامي على وشك التحقق، مع ذلك لم أرغب في شيء سوى الفرار، فالحياة ليس كل شيء فيها عمل. لكن لا يعني ذلك أن تميلوا دائماً للراحة، فخلال مواجهاتكم اليومية، قد تجدون أن أكثر الأماكن رعباً وإرهاقاً بقول نعم فيها ثم الاندفاع، هي أيضاً الأكثر منفعة بالنسبة لكم، وتحصدون منها أثمن المكافآت في الغالب.

وأيا كان اختياركم بالقبول أو الرفض لما ستفعلونه، فإن زوجكم أو زوجتكم أو شريككم، سيجعلونكم ترون المزيد عن نفسكم أكثر من أي نظرة لذاتكم تقومون بها في العزلة. وهذا أمر جيد، فإذا لم تكن الطرق التي تخوضونها صعبة ومحبطة تماماً في بعض الأحيان، فأنتم لا تفعلون الأمور بالشكل الصحيح، وسيكون هذا المكان الأكثر إضعافاً لكم.

سيرى شركاؤكم حتماً ضعفكم البسيط وهنا قد يحصل أمر خطير، بأن يتحول الخاص والقائم على رفض الانتقاد، إلى ردة فعل مروّعة، ويصبح لديكم الرغبة بتدمير علاقتكم بذاتكم، حتى لا تروا نفسكم الحقيقية، وقد ترغبون بالانفصال عن أنفسكم.

لا تخافوا من هذه النسخة الرهيبة منكم، بل واجهوها واحتضنوها، اجعلوا لها شيفرة في التعامل أو اكتبوها كقصيدة ربما تحتاج منكم العناق حتى تلمع كضوء الشمس، فهي تملك القوة، تقبلوا تأثيرها، في بعض الأحيان قول "نعم" سوف يأخذ كل ما لديكم. لكن المكافأة والثقة والحب الذي تحصلونه، لا يصدّق.

واسرعوا كما تكبرون. والعالم يتغير، نصيحتي لكم أن تعيشوا اللحظة، فالحياة مجرد ارتجال كبير، احتضنوا العالم المتغير والمتطور باستمرار مع أفضل قاعدة وجدتها على الإطلاق وهي: قولوا "نعم وامضوا". اقبلوا العالم كما هو، وفي نفس الوقت، اجعلوه ملككم. أنا أريدكم أن تجعلوه خاصاً بكم.

أنتم مجموعة متنوعة من الأشخاص، لقد أمضيتم السنوات الأربع الأخيرة في بيئة شجعتكم على أن تكونوا أنفسكم وأفضل من ذلك. سيكون لديكم العديد من الفرص لاحتضان ما يقدمه العالم لكم، لا يمكنني الانتظار لمعرفة الطرق التي تقولون بها نعم، وأعرف أنكم لن تنسوا أبداً تجربتكم هنا وأنكم جزء من إرث رائع، سألتقي بكل شخص منكم واحداً تلو الآخر منكم يوماً، وسألقاكم كما تحبون.

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND