قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تعمل المنصة على تخفيف التلوث عبر التكنولوجيا بالتعاون مع سكان المدن



الاقتصادي – قصة ريادة:

خاص

 

من محاربة التلوث عبر التكنولوجيا، انطلقت فكرة "شركة كلين سيتي" المغربية الناشئة، وتمكنت من تقديم إجراءات ذكية لتنظيم المدن. في بداية 2020، صنفها "المنتدى الاقتصادي العالمي" واحدة من أبرز الشركات الناشئة العربية المساهمة في رسم ملامح الثورة الصناعية الرابعة.

انطلقت "كلين سيتي" في 2016، على يد المهندسين محسن بورقيبة ومصطفى العلوي ومصطفى عمرواي، وتدير شبكة اجتماعية تساعد سكان المدن على الإبلاغ عن المناطق الملوثة، عبر إرسال صور وتحديد المواقع المراد تنظيفها عن طريق تقنية "جي بي إس"، وإرسالها للجماعات المحلية والشركات التي تتولى قطاع النظافة.

ويتبع الشركة تطبيق يركز على إيصال شكاوى سكان المدن بخصوص التلوث إلى الجهات المعنية أو مشاركتها عبر منصات التواصل الاجتماعي بغية إيجاد حلول لها، مع تقديم مكافأة للمستخدمين المتفاعلين على التطبيق بمجموعة من النقاط، ومنحهم الجوائز.

ووصل للتطبيق منذ انطلاقه أكثر من 8 آلاف شكوى تم حل 60% منها كما تم تحميله 25 ألف مرة، ويزوره  حالياً حوالي 6 آلاف شخص شهرياً، ونسبة 80% منهم زوار نشطون، ويعتمد التطبيق على التكنولوجيا والتعلم الآلي في إدارة المدن والسكان المتعاونين معه وجميع المشاركين على اختلافهم.

وتحمل الشركة هدفاً يتمثل بجعل الفرد مسؤولاً عن تطوير ونظافة مدينته، من خلال البدء في اتخاذ الإجراءات الإيجابية الصغيرة، مثل فرز النفايات وإعادة تدويرها، أو الإبلاغ عن صندوق مليء بالنفايات، أو مشكلة في الطريق العام أو الإضاءة أو إنشاء أحداث لتنظيف الشواطئ وغيرها، من أجل إعداد الشباب على وجه الخصوص للثورة الصناعية الرابعة .

وتُمكّن "كلين سيتي" الناس عبر التكنولوجيا من المشاركة في جميع الإجراءات ونمو مدينتهم، والتفكير المنظم بهدف إنشاء مكان ذكي ونظيف وصحي للعيش.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND