وجه

آخر مقالات وجه

في 2017 فازت حليمة يعقوب بمنصب رئاسة سنغافورة



الاقتصادي – وجه:

خاص

 

في عمر ثمان سنوات، وجدت نفسها أمام مسار جديد سيغير حياتها وأحلامها، توفى والدها، تاركاً إياها تصارع الفقر والمعاناة إلى جانب أمها، وفي سن العاشرة بدأت تعمل ببيع وجبات الطعام في الشوارع، وتساعد والدتها العاملة بمحل بقالة وبالتنظيف والغسيل، وتوزيع الطعام على العملاء. وأصبح حلمها فقط أن تكمل تعليمها وتحصل على وظيفة، الطفلة السنغافورية التي تحمل اسم حليمة يعقوب، لم يخطر لها آنذاك أنها ستخوض غمار السياسة وتتدرج بالمناصب ثم تصبح رئيسة سنغافورة.

بدأت يعقوب مشوارها الدراسي في "مدرسة سنغافورة الصينية للبنات"، واستمرت حتى حصلت على بكالوريوس باختصاص الحقوق عام 1978 من "جامعة سنغافورة الوطنية"، ثم وجهت أنظارها لممارسة مهنتها في القانون، وبعمر الـ27 عاماً في 1981، عملت ضابطاً قانونياً بـ"مؤتمر اتحاد التجارة الوطنية"، إلى أن أصبحت مديرة الفرع القانوني عام 1992. وفي 1999، ترأست "معهد سنغافورة للدراسات"، وبعد عامين حصلت على ماجستير القانون من "جامعة سنغافورة الوطنية"، والعام نفسه، خطت أولى خطواتها في معترك الحياة السياسية.

وطلب رئيس الوزراء السنغافوري آنذاك جوه شوك تونج من يعقوب، دخول عالم السياسة، وأخبرها أنه بإمكانها لعب دور رئيسي في الحياة السياسية للبلاد قبل الانتخابات العامة، فعملت بدايةً بقسم تطوير المرأة، وكانت سكرتيرة لاتحاد عمال مصانع الأدوات الكهربائية والإلكترونية، ثم انتخبت مديراً مساعداً لمنظمة العمل الدولية في جنيف، من عام 2000 إلى عام 2002.

وخلال عامي 2003 و2004، تولت منصب المتحدثة الرسمية للمنظمة في "فرع تطوير وتنمية الإنسان". وفيما بعد اختيرت لشغل منصب وزيرة تنمية المجتمع، ثم الشباب، وبعدها الرياضة، عقب الانتخابات العامة لعام 2011، وبعد التعديل الوزاري الذي حصل في سنغافورة عام 20102، أصبحت وزيرة الأسرة والتضامن الاجتماعي.

في 2013، عُينت يعقوب متحدثة باسم البرلمان، خلفاً لمايكل بالمر المتحدث الرسمي، بعد أن قدّم الأخير استقالته، لتصبح أول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ سنغافورة. وبعد عامين في 2015، شغلت منصب رئيس حزب العمل الشعبي، المنصب الأعلى داخل الحزب، وكانت المرشحة الوحيدة للحزب في الانتخابات التشريعية السنغافورية خلال 2015.

عامان مرّا، لتعلن يعقوب عن نيتها ترك منصب المتحدث الرسمي باسم البرلمان، لأنها تصبو لخوض الانتخابات الرئاسية لسنغافورة، خلفاً للرئيس السابق توني تان تينج يام. واقتصرت الانتخابات على أعضاء المجتمع المالي، وأطلقت يعقوب حملتها الانتخابية الرسمية تحت شعار: "قم بها جيداً، قم بها معنا".

سبتمبر (أيلول) 2017، فازت يعقوب بمنصب رئاسة سنغافورة المصنفة رابع أكبر مركز مالي في العالم. وحصدت خلال مسيرتها العديد من الجوائز، لقب "امرأة العام" في 2001، و"عالم المرأة" في 2003. وجائزة "الوعي عام" 2011، وانضمت إلى قاعة المشاهير السنغافوريين عام 2014.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND