قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تبني الشركة أرشيفاً مصوراً يلامس ثقافة الشرق الأوسط



الاقتصادي – قصة ريادة:

خاص

 

ندرة وجود جهةٍ لتقديم صور الشرق الأوسط، العام منها والخاص، والحاجة إلى صور ومحتوى فيديو وصوت عالي النوعية، دفعا رائدة الأعمال والمهندسة الأردنية ريهام محافظة، للعمل على تجميع أرشيف صور تبني فيه مكتبة متنوعة منذ 2011، تحولت إلى شركة ناشئة حملت فيما بعد اسم "سيلك روود إميجز".

حتى 2014، كانت ريهام تعمل على مشروعها تحت مسمى "جاليري الشرق"، لكن بعد رحلتها مع "ستارتبس 500" في "وادي السيليكون"، غيرت اسم شركتها إلى "سيلك روود إميجز"، والمتخصصة بتوفير الصور الفوتوغرافية والمحتوى السمعي والبصري.

وتقدم الشركة محتوىً من الصور الفوتوجرافية، بالإضافة إلى مضمون سمعي وبصري، يلبّي الاحتياجات الخاصة للشركات في المنطقة العربية وخارجها، حيث يمكن للمصورين عرض أعمالهم أمام الشركات والأفراد المهتمين باقتنائها مقابل قيمة مادية تناسب الطرفين.

وتشجّع  الشركة المصورين المحليين والإقليميين لعرض إبداعاتهم، وتوفّر لهم مصدر دخل مقابل استخدام صورهم من قبل الشركات والأفراد"، مع السعي لتطوير أعمال الشركة وفتح مجالات أوسع للمواهب المحلية.

والشركة بمثابة مكتبة للمحتويات الشرقية الأصيلة في الشرق الأوسط، يتم اختيار المحتوى الخاص بها، سواء كان مصدره من مصورين محترفين أو يتم إنتاجه بشكل خاص من قبل فريق "سيلك روود إيمجز" وفق معايير صارمة لمراقبة الجودة.

ويعتمد الفريق لدخول أسواق جديدة، على المحتوى الذي يقدّمه والخاص بنمط المعيشة لدى الناس، وتجاوز مخزون "سيلك روود إميجز" من الصور 85 ألف صورة ولديها 400 مصور في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND