منوعات

آخر مقالات منوعات

يعاني 11 ألف رياضي من تبعات تأجيل أولمبياد طوكيو لصيف 2021



الاقتصادي:

 

أعلنت اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020 رسمياً أن تكلفة تأجيل دورة الألعاب الأولمبية التي كانت مقررة خلال الصيف المقبل إلى صيف 2021، بلغ نحو 11.5 مليار يورو.

ونقلت صحيفة "نايكاي بزنس ديلي" اليابانية عن خبراء يابانيين قولهم إن تأجيل دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، ودورة الألعاب البارالمبية التي تعقبها في طوكيو أيضاً، سيكلّف اليابان بين 5.8 و6.1 مليار دولار (640 و670 مليار ين ياباني).

وقال البروفيسور كاتسوهيرو مياموتو أستاذ الاقتصاد بجامعة "كانساي" اليابانية إن خسارة بلاده من تأجيل البطولة سيكون أقل بكثير عن تكلفة الإلغاء فيما لو اتخذ القرار بذلك، والتي كانت ستكبد اليابان خسائر تصل إلى نحو 4.5 تريليون ين.

وكان منظمو دورة طوكيو، ينتظرون عائدات بمليارات الدولارات من الدورة، ويأتي القسم الأكبر من هذه العائدات عبر الشركاء الإعلاميين أبرزهم شبكة "إن بي سي" التلفزيونية الأميركية.

وتعتمد اللجنة المنظمة للأولمبياد عادةً في إيرادات البطولة على الرعاة الرئيسيين، الذين ينفقون مئات الملايين من الدولارات على الإعلانات خلال الدورات الأولمبية.

وتوقع المنظمون في طوكيو عائدات بمليارات الدولارات من مصادر أخرى، مثل السائحين حلال فترة الأولمبياد وكذلك من بعض الاستثمارات الأخرى.

وتحتاج "اللجنة الأولمبية الدولية" الآن إلى دراسة وتحديد الوقت الشاغر المناسب في 2021 لإقامة فعاليات الأولمبياد، خاصة أنه عام حافل بالبطولات العالمية بعد تأجيل الكثير منها هذا العام بسبب كورونا.

ويعاني نحو 11 ألف رياضي كانوا يستعدون للمشاركة هذا العام بدورة طوكيو 2020، من تبعات تأجيلها إلى العام المقبل من خلال خطط التدريب والاستعداد، بالإضافة إلى خسارتهم مكافآت مالية وحوافز كانت مقررة في حال تأهلهم لطوكيو 2020 وفوزهم بميداليات، ومعاناتهم من مشكلة انتهاء عقود الرعاية والملابس الخاصة بهم.

ونالت "اللجنة الأولمبية الدولية" مبلغ 5.7 مليار دولار عائدات من دورة "ريو دي جانيرو" عام 2016 في البرازيل، وتوقعت ارتفاع عائداتها من أولمبياد طوكيو أكثر من ذلك الرقم.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND