حكومي

آخر مقالات حكومي

أكد شعيب استمرار الرقابة على أسعار الأفران الخاصة



الاقتصادي – سورية:

 

رأى معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب، أن قرار السماح لجميع المستوردين باستيراد مادة الطحين سيخلق منافسة في السوق، ما قد يسهم بتخفيض أسعار منتجات الأفران الخاصة، (منها الخبز السياحي).

وأكد شعيب استمرار الرقابة على أسعار الأفران الخاصة، والتزامها بالإنتاج، مع استمرار العمل على تأمين الخبز التمويني للمعتمدين في جميع الأحياء، وزيادة الإنتاج لتلبية الجميع، وفق ما نقلته عنه صحيفة "البعث".

وقبل أيام، سمحت الحكومة لجميع المستوردين من تجار وصناعيين استيراد طحين القمح، بهدف زيادة المخازين وضمان توافر كميات كبيرة من المادة، بعدما كان الاستيراد محصوراً بمنشآت صناعة المعكرونة.

بدوره، كشف مدير "المؤسسة السورية للمخابز" جليل ابراهيم عن زيادة إنتاج الخبز التمويني 10%، وبذلك أصبح الإنتاج 5,000 طن يومياً بعدما كان يقارب 4,600 طن يومياً، وأكد استمرار العمل 24 ساعة.

وشهدت الأفران في دمشق وريفها قبل أيام طوابير من المواطنين لتأمين الخبز، عقب حزمة الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، قبل أن يتقرر وقف بيع الخبز مباشرةً من الأفران وجعله عن طريق سيارات جوالة ومعتمدين، لتخفيف الازدحامات.

كما شهدت أسعار الخبز السياحي ارتفاعاً واضحاً خلال الأسابيع الماضية مع ازدياد الطلب على المادة، ليتراوح سعر الربطة بين 550 إلى 700 ليرة، وأشار مدير تموين دمشق عدي الشبلي مؤخراً إلى أن الأفران التي تبيع بسعر 550 ليرة لا تتم مخالفتها.

وأرجع رئيس "الجمعية الحرفية لصناعة الخبز والكعك والمعجنات بدمشق وريفها" ممدوح البقاعي، ارتفاع سعر ربطة الخبز السياحي إلى ارتفاع كافة مستلزمات إنتاجه من الزيت والسكر والطحين، وصعوبة تأمينه كون المطاحن تتواجد بحمص وحلب.

وتوقّع محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم، تطبيق البطاقة الذكية على بيع الخبز خلال الفترة القادمة، أي بعد أسبوع أو أكثر في كل المحافظات، وذلك بعدما يتم حصر عدد العائلات في كل منطقة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND