وجه

آخر مقالات وجه

استمر الطبيب 40 عاماً في الأبحاث والتجارب



الاقتصادي – وجه:

خاص

 

عام 1955، أعلن البروفيسور الأميركي في علم الأوبئة والفيروسات توماس فرانسيس لطلابه في "جامعة ميتشيغان"، إحدى لحظات التحول في الصحة العامة، وهي فعالية وأمن لقاح شلل الأطفال، الذي طوره الطبيب الأميركي جوناس سولك، وسينقذ ملايين الأطفال.

ومن بين الطلاب الذين شهدوا تلك اللحظة كان الطبيب السوري حُنين معصب، الذي عرف حينها إلى أين ستتجه حياته وبدأ يفكر بلقاح ينقذ به أرواح الملايين من الناس حول العالم، واتخذ قراراً بتطوير لقاح للإنفلونزا.

بدأ مصعب والمولود في دمشق عام 1926، بحثه على فيروس الإنفلونزا في 1960، إذ عمل على عزل فيروس إنفلونزا من نوع "أ-أ أن أن"، الذي ينتقل من خلال مفصليات الأرجل، وبعد سبع سنوات أي في 1967 تمكن من تطوير فيروس يتكيف مع البرودة، وبعد 40 عاماً من الأبحاث والاختبارات والمراجعات، توصل إلى لقاح عبارة عن رذاذ أنفي "فلوميست"، وهو لقاح ثلاثي التكافؤ حي مضعّف ومتكيف مع البرودة.

وفي 2003، وافقت "الهيئة الأميركية للغذاء والدواء" على ترخيص اللقاح الذي أظهر أنه آمن وفعال للأشخاص الأصحاء بين أعمار 5 إلى 49 عاماً، ولم يمض وقت طويل بعد ذلك، حتى تمت الموافقة على اللقاح للأطفال دون السنتين، وهو الآن شائع، مع اختيار العديد من الناس لأخذه عن طريق الحقن.

وعلى خلاف لقاحات الإنفلونزا السابقة، تميز لقاح معصب باعتماده على الرذاذ، واستخدام نسخة حية من فيروس الإنفلونزا الذي تم إضعافه، حتى لا يتسبب في المرض. كما قام بتكييف اللقاح بحيث ينشط بسرعة عند دخوله الجسم في المنطقة الباردة نسبياً للممرات الأنفية.

غادر معصب سورية إلى الولايات المتحدة في أربعينيات القرن الماضي، وهناك حصل على بكالوريوس في البيولوجيا عام 1950 وماجستير في الصيدلة والفيزيولوجيا عام 1952 من "جامعة ميزوري"، ونال بعدها درجة الماجستير في الصحة العامة من "جامعة ميتشيغان" عام 1954، ثم الدكتوراه من نفس الجامعة عام 1956 باختصاص علم الأوبئة، وحصل على الجنسية الأمريكية عام 1960  .

وعمل معصب مساعداً في "قسم علم الأوبئة" بـ "جامعة ميتشيغان" الأميركية في 1956، ثم باحثاً مشاركاً عام 1957، وأستاذاً مساعداً عام 1960، وأستاذاً مشاركاً في 1965، وتولى منصب رئيس "قسم الأوبئة في الجامعة نفسها بين أعوام 1991 – 1997، وكان مؤسس ومدير "برنامج الأوبئة الجزيئية" في "كلية الصحة العامة"، وفي 2003 عُيِّن أستاذاً فخرياً لعلم الأوبئة من قبل "جامعة ميتشيعان".

وكرمت "جامعة ميتشيغان" الطبيب السوري، بمنح جائزة في مجال الأمراض التنفسية الجرثومية تحمل اسم "جائزة حنين فادلو معصعب للبحث الطلابي"، و"صندوق حنين فادلو معصب للمنح الدراسية" الذي يدعم طلاب علم الأوبئة"، و"منحة حنين وهيلدا معصب للزمالة البروفيسورية في علم الأوبئة".

معصب الذي كان يشعر أنه أنجز حلم حياته عند نجاحه بتطوير لقاح الأنفلونزا الذي قضى فيه قرابة نصف عمره، وافته المنية في فبراير (شباط) من عام 2014، في ولاية كارولينا الأميركية، عن عمر ناهز الـ87 عاماً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND