تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

صناعيو الألبسة يتعهدون البيع بالكلفة في حال افتتاح الأسواق



الاقتصادي – سورية:

 

ناشد "اتحاد غرف الصناعة السورية" رئيس الحكومة عماد خميس بدراسة إمكانية السماح بفتح محلات الألبسة ومستلزمات صناعتها ضمن الفترة المسموح بها أو حتى الساعة الرابعة عصراً أو لثلاثة أيام في الأسبوع.

وبحسب كتاب صادر عن الاتحاد اطلع عليه "الاقتصادي"، فإن المطالبة جاءت كون صناعة الألبسة تشغل عدداً كبيراً من العمالة التي تتقاضى أجوراً يومية، عدا عن تكدس البضائع في المستودعات مع اقتراب تغير المواسم، ما يؤدي إلى خسائر كبيرة تمنعهم من القيام بواجباتهم تجاه عمالهم.

وأكد صناعيو الألبسة استعدادهم لمراعاة الظروف المادية للمواطنين خلال الفترة الحالية، وذلك بتخفيض أسعار منتجاتهم من كافة أصناف الألبسة لتصل إلى سعر الكلفة، والتزامهم بإجراءات الوقاية الصحية للبائع والمشتري.

وأكد عدد من أصحاب محلات الألبسة لـ"الاقتصادي"، أن إعادة افتتاح محلاتهم لن يكون له أي أثر سلبي في إجراءات التصدي لفيروس كورونا، كون هذه المحلات لا تشهد أي ازدحام يذكر في الحالات الطبيعية، وعدد الزبائن التي تدخلها في اليوم محدود.

وأشاروا إلى أن الفترة الحالية هي بداية موسم، ومعظم المحلات اشترت بضائع صيفية تحضيراً للموسم قبل قرار الإغلاق، وبالتالي لدى غالبية التجار نقص في السيولة نتيجة دفع ثمن البضائع، وهناك معامل لديها ديون على المحلات وفي حال استمرار الإغلاق لن يتم دفعها وهو ما ينعكس سلباً على الإنتاج.

وبدأت الحكومة في آذار 2020 تطبيق إجراءات احترازية لمواجهة كورونا، وكان منها منع الأراكيل، والطعام والشراب ضمن المطاعم والمقاهي، وإغلاق الحدائق والأسواق التجارية والأماكن التي تحدث تجمعات، وإيقاف وسائل النقل الجماعي مؤقتاً، كما فرضت حظراً جزئياً.

وأكدت "محافظة دمشق" قبل أسابيع أن جميع الفعاليات المعنية بتقديم المواد الغذائية والتموينة لن يتم إغلاقها، فيما يُغلق سواها اعتباراً من 23 آذار وحتى إشعار آخر، وأكدت أن أي مخالفة للقرار سيُغلق المحل لمدة غير محددة.

وظهر فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في الصين أول مرة منتصف كانون الأول 2019، وسجّلت سورية 19 إصابة به حتى الآن، كان أولها بتاريخ 22 آذار 2020، وتوفيت منها حالتان، وشفيت 3 حالات، أي بقيت 14 إصابة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND