نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

المصدر: المحطة تعمل 30% من طاقتها على الفيول فقط



الاقتصادي – سورية:

وسام الجردي

 

قال مصدر في "وزارة الكهرباء" إن طاقة الإنتاج في "الشركة العامة لتوليد محطة تشرين" عادت إلى 30%، بعد إصلاح إحدى مولدتي الفيول الوحيدتين، التي خرجت عن الخدمة آواخر آذار الفائت، مشيراً إلى أن الطاقة المنتجة حالياً من المولدتين عادت إلى 280 ميغاواط.

وأوضح المصدر في حديثه لـ"الاقتصادي"، أن عودة المحطة للعمل يعيد نسبة إسهام محطة تشرين في الشبكة العامة لكل سورية إلى 20%، موضحاً أن ذلك ينعكس بشكل إيجابي على تقنين الكهرباء.

وأشار إلى أن المحطة تعمل على الفيول بينما مولدات  الغاز وعددها 4، تعمل لبضع ساعات يومياً فقط، وتزداد فترة التشغيل أو تقل حسب القدرة.

وفي 23 أذار، توقفت إحدى مولدات الفيول عن العمل نتيجة عطل فيها، وانخفض الإنتاج من 30% إلى 15%، لتنتج وقتها 140 ميغاواط فقط بعد أن كان إنتاج الاثنتين 280 ميغاواط. الأمر الذي أفقد الشبكة العامة 10% من الطاقة المنتجة لكل سورية، ما أدى لزيادة في التقنين.

وفي 22 آذار، قال مدير عام "شركة كهرباء ريف دمشق" الأحد، خلدون حدى لصحيفة "الوطن"، إن زيادة ساعات التقنين يعود لبرودة الطقس وزيادة استجرار الكهرباء من قبل المواطنين.

وأوضح أن تخفيض نسبة الموظفين في الجهات العامة وبعض الجهات الخاصة، وإغلاق بعض الفعاليات الاقتصادية مثل المطاعم والمقاهي وغيرها من الفعاليات، والتزام المواطنين في منازلهم زاد استجرار الكهرباء.

وفي 12 نيسان الجاري، أعلنت "وزارة النفط والثروة المعدنية" و"وزارة الكهرباء" عن توقف عدد من آبار الغاز في حقول حيان والشاعر وخروج كميات غاز كبيرة عن الخدمة، نتيجة الوضع الأمني في منطقة البادية، ما انعكس بشكل حاد على الشبكة الكهربائية وزيادة ساعات التقنين.

وذكرت "وزارة الكهرباء" عبر صفحتها على "فيسبوك"، أن نقصان كميات الغاز الواردة إلى محطات توليد الكهرباء أدى إلى انخفاض الإنتاج حوالي 30%.

وفي 15 نيسان الجاري، أعلنت "وزارة النفط" إعادة وضع الآبار والمنشآت النفطية والغازية في الإنتاج بعد تأمين حقول حيان والشاعر، ما انعكس على تقنين الكهرباء بشكل إيجابي.

وتحتاج "وزارة الكهرباء" 21 مليون متر مكعب غاز يومياً، حتى تستطيع تأمين الكهرباء 24 ساعة خلال الشتاء، لكنها تحصل منها على 11 مليون متر مكعب يومياً فقط، حسب كلام مدير "المؤسسة العامة لنقل الكهرباء" فواز الضاهر مؤخراً.

وتورّد "وزارة النفط" يومياً كامل حاجة محطات الكهرباء من الفيول، وأقل من حاجتها بالنسبة لمادة الغاز، حيث إن 75% من محطات التوليد تعمل على الغاز، و25% على الفيول، حسب كلام "وزارة الكهرباء" الشهر الماضي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND