تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

سيزيد العقد الطاقة الاستيعابية لمحطات الحاويات بأكثر من 120%



الاقتصادي – السعودية:

 

وقعت الهيئة العامة للموانئ "موانئ" اليوم، عقداً مع الشركة السعودية العالمية للموانئ، لتطوير وتشغيل محطات الحاويات بـ"ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام"، بقيمة استثمارات تتجاوز 7 مليارات ريال، وفقاً لصيغة البناء والتشغيل والنقل (BOT) بعقود تمتد 30 عاماً.

وقالت "موانئ" في بيان لها، إن هذا العقد والذي يعد أكبر عقد يخصص لجهة واحدة في تاريخها بالمملكة، سيزيد الطاقة الاستيعابية لمحطات الحاويات بأكثر من 120% لتصل إلى 7.5 مليون حاوية، بالإضافة إلى توفير أكثر من 4 آلاف وظيفة في قطاع الموانئ والخدمات اللوجستية.

وأضافت أن توقيع العقد يأتي استمراراً لسلسلة عقود الإسناد في الموانئ السعودية ضمن الأهداف الاستراتيجية لـ"الهيئة العامة للموانئ" وخطتها التطويرية من خلال تخصيص بعض خدماتها، بالشراكة مع "وزارة النقل" وبدعم من "المركز الوطني للتخصيص".

وجرت مراسم تدشين توقيع العقد (عن بُعد) عبر البث المباشر بمشاركة وزير النقل رئيس مجلس إدارة "الهيئة العامة للموانئ" صالح بن ناصر الجاسر، والوزير المنسق للبنية التحتية وزير النقل السنغافوري كو بون ون، و"رئيس الهيئة العامة للموانئ" سعد بن عبدالعزيز الخلب، ورئيس مجلس إدارة "الشركة السعودية العالمية للموانئ" عبدالله الزامل.

 

ويعتبر "ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام" أكبر ميناء سعودي على ساحل الخليج العربي يربط المملكة مع العالم بـ43 رصيفاً وتصل طاقته الاستيعابية إلى 105 ملايين طن، ويعمل في قلب الميناء مرفق لإصلاح السفن، يضم حوضين عائمين للسفن لاستيعاب السفن حتى 215 متراً طولاً.

ويقدم الميناء خدمات تشغيلية شاملة، ويحتضن معدات مناولة حديثة تمكنه من مناولة مختلف أنواع البضائع، إذ يتضمن محطتين متطورتين للحاويات، ومحطة للبضائع المُبردة، ومحطتين للبضائع العامة، ومحطتين للأسمنت، إحداهما لتصدير الأسمنت الأسود والكلنكر، والأخرى للأسمنت الأبيض، ومحطة للحبوب السائبة، ومحطة لمناولة الحديد الخام، ومنطقة تصنيع القطع البحرية ومنصات الغاز والبترول.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND