تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

عودة: إن الأولوية هي ابتكار حلول تقنية لدعم المجتمعات الضعيفة كاللاجئين



الاقتصادي – الإمارات:

 

أعلنت "جامعة نيويورك أبوظبي" عن استضافتها للنسخة التاسعة من مسابقة الهاكاثون الدولية السنوية لعام 2020 عبر الإنترنت لأول مرة، وذلك في الفترة الممتدة من 16 حتى 19 أبريل (نيسان) 2020.

وبحسب بيان للجامعة، فإن المسابقة تستقطب ما يزيد على 120 من الحكام والمشرفين والمواهب الطلابية من حول العالم، لابتكار تطبيقات ذكية تعالج المشكلات في عدد من المجالات المتأثرة بانتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19".

ووفقاً للبيان، من المجالات التي سيتم العمل على إيجاد تطبيقات ذكية لها الصحة والتعليم والسينما والموسيقى والأعمال والعلوم، وستشارك نائب رئيس "جامعة نيويورك أبوظبي" مارييت ويسترمان لأول مرة ضمن أعضاء لجنة التحكيم.

وسيقسم المشاركون إلى فِرق مكونة من خمسة إلى سبعة أعضاء حيث يعمل كل فريق على ابتكار وتطوير التطبيقات منذ بدايتها كفكرة حتى الوصول بها إلى الصيغة النهائية، وفي اليوم الختامي للمسابقة، سيقوم الطلاب باستعراض التطبيقات عبر الإنترنت أمام لجنة تضم نخبة من الحكام المحترفين.

وسيشرف على الفرق 35 من الأساتذة الدوليين في مجال علوم الحاسوب وبعض من رواد الأعمال المؤسسين لشركات التكنولوجية، إلى جانب مجموعة من خبراء التكنولوجيا.

وقالت مدير أول في "شركة جنرال إلكتريك" في أميركا والمشرفة في مسابقة الهاكاثون الدولية لعام 2020 سما كانبور، إن العديد يرون في الوقت العصيب الذي يمر به العالم حالياً فرصة للمساهمة في بناء المجتمع وإيجاد حلول للعديد من التحديات، من خلال الخروج بحلول مبتكرة يمكنها أن تلبي المتطلبات الحالية.

وأوضحت منظمة ومؤسسة ومديرة مسابقة الهاكاثون الدولية السنوية، أستاذة علوم الحاسوب في "جامعة نيويورك" بنيويورك وعضو هيئة التدريس في "جامعة نيويورك أبوظبي" البروفيسور سناء عودة، أن الأولوية هي ابتكار حلول تقنية لدعم المجتمعات الضعيفة كاللاجئين الذين يواجهون حالات تهدد حياتهم بأقل قدر من الدعم والموارد، بالإضافة إلى إيجاد حلول عملية للمشكلات المتعلقة بنظام الرعاية الصحية مثل تتبع أعراض المرض، ومحاولة تقليص العدوى

وتتضمن لجنة التحكيم كلاً من عميد "جامعة نيويورك أبوظبي" فابيو بيانو، والمستشار الفني لـ"ويب إكس أر" في اليونيسف فابيان بينيتو، والزميل في دراسات ما بعد الدكتوراه في "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا" و"مستشفى بريجهام الجامعي للنساء" خليل الرمادي، ومؤسس "إم آي تي هاكينغ ميديسن" والأستاذ المساعد في قسم هندسة الكمبيوتر والباحث الناشئ في "جامعة نيويورك أبوظبي" تقى الهنائي، إلى جانب مدير قسم التكنولوجيا في "متحف المستقبل" بدبي دبي سوندار رامان.

وتسعى المسابقة التي تحظى بدعم من "إم آي تي هاكينغ ميديسن"، إلى تشجيع الابتكار في علوم الحاسوب ودعم الشركات التكنولوجية الناشئة، إلى جانب تعزيز حضور التكنولوجيا المبتكرة بما يعود بالفائدة على المجتمع.

وتتيح المسابقة الفرصة أملم الطلبة للمرور بتجربة عملية لتعلم كيفية تأسيس شركة تكنولوجية إلى جانب فريق متكامل ومحترف، من مرحلة ابتكار الأفكار واستعراضها، إلى تعلم لغات برمجة جديدة، وتصميم وتطوير تطبيقات الهاتف المحمول والويب.

وشهدت المسابقة على مدى الأعوام التسعة الماضية، ابتكار العديد من الحلول التي ساهمت بنجاح العديد من العمليات التجارية في المنطقة، ما يسلط الضوء على مواصلة "جامعة نيويورك أبوظبي" التزامها نحو توفير منصة متميزة تعزز الابتكار لإفادة المجتمع في العالم العربي، فضلاً عن دعم قطاع التعليم العالي في الإمارات.

وتركز "جامعة نيويورك أبوظبي" على الابتكار وريادة الأعمال وتطوير الصناعات التكنولوجية، انسجاماً مع "رؤية مئوية الإمارات 2071″، التي تهدف إلى بناء اقتصاد متنوع ومستدام قائم على المعرفة.

ومن الحلول والابتكارات التي أثمرت عنها مسابقة الهاكاثون الدولية السنوية خلال النسخ السابقة، التطبيقات التي تربط محلات البقالة مع متسوقي الطعام لتقليل فضلات الطعام إلى الحد الأدنى، وتطبيق تحديد أماكن اللاجئين المفقودين، إلى جانب تطبيق لمواجهة الأدوية المزيفة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND