وجه

آخر مقالات وجه

بقي 6 أشهر في المشفى حتى تمكن من المشي على ساقيه



الاقتصادي – وجه:

خاص

 

عندما كان بعمر الحادية والأربعين عاماً في 2006، لم يتوقع طاقم الإسعاف أنه سينجو، إذ كان مرتمياً فوق حطام دراجته النارية، على منحدر صخري، بعدما ارتطم بدراجة أخرى في أحد السباقات التي كان يخوضها، إلا أنه بقي على قيد الحياة، ورغم فقدانه الذاكرة، تمكن فيما بعد من التدرج بالمناصب بعدة شركات عالمية، وأصبح معروفاً، ب98777777ق4كيس كولين،  المهندس الهولندي الذي لا يستسلم.

بقي كولين بعد الحادث في المستشفى ستة أشهر، استطاع عقبها تدريجياً أن يمشي على ساقيه ويستعيد ذاكرته، ويعود إلى "شركة بوكينج دوت كوم" لخدمات الحجز عبر الإنترنت، والتي عمل مستشاراً لها ثم استثمر أمواله فيها، وتولى بعدها منصب المدير التنفيذي للشركة من عام 2008 إلى عام 2011.

كولين الذي درس الهندسة الميكانيكية في إحدى الجامعات بمدينة آيندهوفن، عين في 2012، مستشارا لـ "شركة أوبر" لخدمات النقل عبر تطبيقات الهاتف بالولايات المتحدة، عندما كانت بصدد طرح خدمتها الجديدة عالمياً، وفي الوقت نفسه كان يتابع استثماراته في عشرات الشركات التقنية الأخرى. ومنذ حصول كولين على ماجيستير في إدارة الأعمال، بدأ مشواره المهني الناجح كمستشار لعدة شركات ثم استثمر أمواله فيها، ومن خلال هذه الاستثمارات تجاوزت ثروته 115 مليون يورو.

ويمتلك رجل الأعمال الهولندي "شركة ليثيوم ويركس" لتصنيع بطاريات الليثيوم أيون، بمدينة هينيلو شرقي هولندا، وتمتلك شركته مصنعين في الصين، وتنتج بطاريات ليثيوم قابلة للشحن مصممة للاستخدام في المركبات الكهربائية بأنواعها، من سيارات الأجرة إلى السفن والرافعات والشاحنات، إضافة لاستخدامها بتخزين الطاقة الكهربائية التي تولدها الألواح الشمسية وتوربينات الرياح. ويعمل كولين على أن تصبح شركته واحدة من أكبر موردي بطاريات الليثيوم في العالم، في ظل التوقعات بارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من البطاريات بحلول عام 2030 بما يعادل 16 ضعف مستوى الطلب الحالي.

وكولين يتميز بين زملائه وشركائه، بأنه الرجل الذي لا تلين عزيمته، ليس فقط على صعيد الأعمال والاستثمارات، إنما أيضاً في ميدان الرياضة التي يحب، فبعد الحادث، عاد للمشاركة في منافسات سباق المركبات. إذ خاض رالي داكار تسع مرات، وهو أيضا المتسابق الوحيد الذي خاض السباق ضمن الفئات الأربع، الدراجات النارية والدراجات الرباعية والسيارات والشاحنات.

وله مشاركة في بطولات الرجل الحديدي "آيرون مان" للسباق الثلاثي (الترايثلون)، وهو سباق مقسّم لثلاث مراحل يبدأ بالسباحة لمسافة 3.9 كيلومتر ثم ركوب الدراجات لمسافة 180 كيلومتراً والعدو بعدها لمسافات طويلة. إلا أنه توقف عن المشاركة في هذه البطولات بعد أن أصيب في ركبته إثر اصطدام سيارته بسيارة أخرى.

ويتحدث كولين عن استراتيجته وإرادته في العمل، وتمسكه بالاستمرار في سباقات الدراجات، قائلاً: "أنا أعمل 20 ساعة يومياً، ولا أستطيع التوقف، لكن الحصول على إجازة ثلاثة أسابيع سنوياً للمشاركة في رالي داكار يجبرني على الابتعاد عن ضغوط العمل وهمومه. وفي كل مرة أتخذ أفضل القرارات التجارية بعد عودتي من الإجازة مباشرة، لأنني أعود إلى العمل بذهن صافٍ".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND