وجه

آخر مقالات وجه

حولت موقع إيباي إلى شركة لها مكانة عالمية



الاقتصادي – وجه:

خاص:

 

وصفها شركاؤها وزملاؤها في العمل بأنها المديرة التنفيذية المتفائلة بلاهوادة، وعندما تولت "شركة إيباي" للمزادات عبر الإنترنت، تمكنت من قلب مسيرتها وطريقة عملها وحولتها إلى شركة عالمية، رائدة الأعمال الأميركية، ميج ويتمان، والتي عرفت بالامرأة الإيجابية شديدة التركيز في الأوساط التي دخلتها، قادت على مدار ثلاثين عاماً العديد من العلامات التجارية العالمية في مختلف القطاعات، وأخيراً راهنت على الاستثمار في عالم الرياضة، وربحت الرهان.

ويتمان الحاصلة على بكالوريوس في الاقتصاد من "جامعة برنستون" عام 1977 ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال من "جامعة هارفارد" عام 1979، عملت لعامين في إدارة العلامات التجارية لشركة "بروكتر وجامبل" المختصة بالصناعات الاستهلاكية في سينسيناتي بولاية أوهايو، وهنا كان الاختبار الأول لمهارتها القيادية، ووصلت إلى منصب نائب أول لرئيس الشركة.

والتجربة الحقيقية الثانية لويتمان، كانت بدخولها عالم الترفيه والإعلام، إذ أصبحت نائباً لرئيس "شركة والت ديزني" في 1989، وأسهمت باستحواذها على "مجلة ديسكفر" الأميركية العلمية، وبعد عامين، عملت بـ"شركة سترايد رايت" لصناعة الأحذية للأطفال. ثم بدأت تحدياً إدارياً جديداً بعملها في "شركة إيباي"، التي كانت موقعاً إلكترونياً صغيراً، ويعمل بشكل وصفته ويتمان بالعشوائي، فأوقفت العمل، ثم أنشأت فريقاً تنفيذياً جديداً، وصنفت الشركة إلى 23 قسماً. حيث كان عدد موظفيها 30 فقط، رفعته إلى 15 ألف موظف، وبلغت عائدات الشركة السنوية 8 مليارات دولار.

وفي 2004، غيرت بشكل جذري فريقها الإداري، لتتمكن من إتمام صفقة شراء "شركة سكايب" مقابل 4.1 مليار دولار نقداً، كما ساعدت في شراء أسهمها عام 2005، وبعدها بعامين، استقالت ويتمان من "شركة إيباي"، مع احتفاظها بمنصبها في مجلس إدارة الشركة، ومستشارة للمدير التنفيذي الجديد جون دوناهو، حتى أواخر 2008.

المديرة التنفيذية التي عرفت كيف تضفي هويتها القيادية على ما تولت من مناصب في علامات تجارية عالمية متعددة، تمكنت الوصول إلى منصب المدير التنفيذي في "شركة هوليت- باكارد"، عام 2011. وهنا ركزت ويتمان على قسم البحث والتطوير، واتخذت قراراً بمواصلة تطوير قطاع أجهزة الحاسوب، بعد أن أنهت الشركة أكثر من 500 وظيفة في قسم الأجهزة الذكية، قبل توليها الإدارة. وبعدها بعامين حصلت على لقب "المديرة التنفيذية صاحبة أقوى أداء" من شركة "بلومبيرج" للخدمات الإعلامية والإخبارية.

سيدة الأعمال ذات الـ63 عاماً، لم تتوقف عن الخوض في الاستثمارات بقطاعات جديدة، حيث دخلت عالم الرياضة، الذي تحب، واستثمرت في "منظمة إي سبورتس" عام 2018 و2019، وحصلت على حصة من "نادي سينسيناتي" الأميريكي لكرة القدم. وخلال مسيرتها تمكنت من كسب العملاء في الشركات التي تولت قيادتها، إذ كانت تعتبر أن نجاح العميل من نجاح المؤسسة التي تقوده.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND