حكومي

آخر مقالات حكومي

يبدأ تطبيق المرسوم مطلع حزيران 2020



الاقتصادي – سورية:

 

أصدر الرئيس بشار الأسد اليوم الأربعاء المرسوم التشريعي رقم 10 لـ2020، والقاضي بإعفاء المواد الأولية المستوردة كمدخلات للصناعة المحلية (والخاضعة لرسم جمركي 1%) من كافة الضرائب والرسوم لمدة عام، اعتباراً من مطلع حزيران 2020.

وتضمن المرسوم إعفاء مستوردات المواد الأولية المذكورة من الرسوم الجمركية المحددة في جدول التعريفة الجمركية النافذ، والصادر بالمرسوم رقم 377 لـ2014، ومن كافة الضرائب والرسوم الأخرى المفروضة على الاستيراد.

وفي مطلع 2020، وافق "مصرف سورية المركزي" على تمويل 44 مادة مستوردة من المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج الخاصة بالصناعة، بسعر دولار قدره 700 ليرة، بما يضمن خفض تكاليف الإنتاج والأسعار ويساعد على التصدير.

وتعمل الحكومة حالياً على مشروع "إحلال بدائل المستوردات"، والذي يقوم على جرد المستوردات ذات الأرقام الكبيرة، وتحديد ما يمكن تصنيعه محلياً منها، والاستغناء عن الاستيراد لتوفير القطع الأجنبي وتشجيع الصناعات المحلية.

وجرى اعتماد 67 مادة ضمن برنامج إحلال المستوردات، تشكل نحو 80% من قيمة مستوردات القطاع الخاص، والتي قاربت 2.5 مليار يورو في 2018، استناداً لكلام وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر الخليل في شباط 2020.

ووصلت القيمة الفعلية لمستوردات سورية العام الماضي إلى نحو 5.6 مليارات يورو للقطاعين العام والخاص، مقابل 6.5 مليارات يورو خلال 2018، وفقاً لبيانات سابقة أصدرتها "وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية".

وتعاني الصناعة الوطنية من عدة مشاكل يقول بعض الصناعيين إنها تضعف قدرتهم على منافسة البضائع المستوردة، ومن أهمها ارتفاع أسعار حوامل الطاقة كالكهرباء والمازوت والفيول والغاز وصعوبة تأمين المواد الأولية، إضافة إلى قلة اليد العاملة الخبيرة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND