مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

سجل اليورو 1.0913 دولار يوم الثلاثاء



الاقتصادي:

 

تراجع الدولار الأميركي في تعاملات صباح يوم الثلاثاء أمام العملات الرئيسية، بعد نتائج محفزة من تجارب على لقاح لفيروس كورونا مما، أعطى دفعة إيجابية لصالح الإقبال على أسواق الأصول الخطرة.

وبحسب وكالة أنباء عالمية، فإن اليورو حافظ على مكاسب قوية مقابل الفرنك السويسري والدولار، بعد مقترح من فرنسا وألمانيا لصندوق إنعاش اقتصادي حجمه 500 مليار يورو (543 مليون دولار) لتقديم منح للمناطق الأشد تضرراً من أزمة كورونا.

وتلقت العملات المرتبطة بالسلع الأولية وسائر الأصول عالية المخاطر عموماً دعماً، مستفيدة من انتعاش قوي في أسعار النفط مع تحول انتباه المستثمرين مجدداً إلى التعافي من الجائحة.

وسجل اليورو 1.0913 دولار يوم الثلاثاء، بعد صعوده 0.9% مقابل الدولار في الجلسة السابقة.

وبلغت العملة الموحدة 1.0613 فرنك سويسري بعد أن قفزت يوم الإثنين إلى أعلى مستوياتها في أكثر من شهرين.

واستفاد الجنيه الإسترليني أيضاً من خسائر الدولار وصعد إلى 1.2204 دولار، لكن المتعاملين يتأهبون لبيانات الوظائف البريطانية التي تصدر في وقت لاحق يوم الثلاثاء.

واستقر الدولار دون تغير يذكر عند 107.39 ين، وبقي اليوان عند 7.1090 للدولار في السوق الداخلية.

ومازال المستثمرون في ثنائي العملة متخوفون من التوترات المحتدمة بين الولايات المتحدة والصين بشأن سياسة التجارة والانتقادات الموجهة لتعامل الصين مع أزمة كورونا.

واقترحت فرنسا وألمانيا ليل الإثنين أن تقترض المفوضية الأوروبية نيابة عن "الاتحاد الأوروبي" ككل من أجل صندوق الإنعاش الاقتصاد، ما عزز من مكاسب اليورو.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND