آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات



فريدريك الشمالي
فريدريك الشمالي
مستشار وتنفيذي لبناني في القانون والحوكمة والأعمال. يشغل ..

الاقتصادي – آراء وخبرات:

 

الوباء استراحة، البنى التحتية غير متضرِرة، البشر مخلوقات مجتمعية، وقد أثبت التاريخ أنه تقدمي في الوسائل وليس في السلوك. هذه مقتطفات قد تتعارض مع الصحافة الشائعة حالياً حول تأثير فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" على مستقبل العمل.

تصف معظم المقالات الجائحة بأنها الشرارة لتحولٍ كبيرٍ في الاقتصاد والسلوك ومستقبل العمل، كما والأدوات والتقنيات والقطاعات والتخصصات وأولويات المستهلك وخياراته، وكل ما قد يتأثر في حياتنا العصرية. قد يكون هذا صحيحاً أو قابلاً للنقاش، لكنَه يقع ضمن إطار التوقعات ويغذيه الاندفاع كما واستبدال السلوك الانساني والاجتماعي بالتكنولوجيا وعدم الأخذ بعين الاعتبار التطور التاريخي.

فيما يلي طرحاً يقدِم الحجة لإمكانية عودة العمل والانتظام العام في فترة ما بعد الكورونا الى وضعٍ طبيعي يشبه الى حدٍ كبير فترة ما قبل الكورونا، مع تغييرات عادية لا تشكل خرقا كبيراً للانتظام العام ومستقبل العمل هذين.

الملاحظة الأولى أن الوباء هو مجرد وقفة محدودة الأجل أو استراحة من السلوك الطبيعي للحياة. مؤشره الرئيسي أنه لم يتسبب بضررٍ بالبنى التحتية. المتضرر هو الشركات وقدراتها التمويلية للعمل من خلال هذه البنى التحتية. عندما نأتي إلى تصنيف الشركات والأموال على أنها تركيبات افتراضية – بنية افتراضية ووسيلة افتراضية – فإن زوالها وإعادة تكوينها أسهل من القيام بتحول كبير في ثقافة وسلوكيات البشر. وبالتالي، فإن الاندفاع إلى سلوك وانتظام ما قبل الكورونا سوف يتفوق على تغيير بطيء في الثقافة والسلوكيات. أضف إلى ذلك الأيديولوجية الرأسمالية التي أصيبت بالتباطؤ والخسائر وهي تتشوق للتعافي والتعويض.

الملاحظة الثانية هي أن البشر مخلوقات مجتمعية. تقدِم دراسات مهنية لا تحصى حجةً قائلة بأن الكثير من الوقت يُقضى في الاجتماعات غير الضرورية. وهنا يكمن فارق بسيط، وهو أن هذه الاجتماعات ليست ضرورية لإنتاجية وأداء الشركة، ومع ذلك، فإنها تحدث بالفعل وذلك من أجل الحاجة البشرية للاختلاط الاجتماعي، مع وجود جدول أعمال كذريعة. أضف إلى ذلك، الوجود الفعلي للقادة مع فرقهم يثبت ويعيد تثبيت سلطة القيادة المذكورة. أيضاً، فإن التوتر الناجم عن الأشخاص المحتجزين حالياً في منازلهم يشكل عينة لما سيبدو عليه العمل من المنزل، وإذا ما كان هذا الاتجاه سوف يتلاشى قريباً.

الملاحظة الثالثة هي التاريخ، ودائماً ما يضع التاريخ كل التحليل والحجج في السياق الصحيح. المثال الأفضل لمعاكسة التحليل المندفع للتطور هو الفحم الحجري. في بداية الثورة الصناعية، كان الفحم الحجري هو المصدر الرئيسي للطاقة. مع ظهور النفط ومصادر الطاقة البديلة، أعلن المتفائلون خطأ انتهاء عصر الفحم الحجري إذ إن بعد قرن من الزمان، لا يزال الفحم هذا مصدراً رئيسيا للطاقة. يعني ذلك ما يلي: الأفكار تُحدِث خرقاً فقط عندما يتم تهيئة جميع الظروف، وتستغرق الأفكار وقتاً أطول لتحقيقها مما يتمناه البشر. الواقع يؤخِر تطور الأفكار بسبب قيود كتيرة كالتمويل والتصميم والهندسة وتوفر المواد وشهية المستهلك، وغيرها.

تعيد هذه الملاحظات النقاش إلى سياق وإطار أكثر هدوءاً وأقل حسماً. ومع ذلك، لا يمكن الادعاء بأن الجائحة ليس لها أي تأثير على الإطلاق: يطمح هذا التحليل الى إعادة التوازن للنقاش في عصر ما بعد الكورونا، وليس تجاهل الطرح بأن الكورونا لن يكون لها أي تأثير على التطور.

مع مراعاة الملاحظات المذكورة أعلاه، تبدو الافتراضات التالية المتعلقة بمستقبل العمل وسلسلة التوريد العالمية والسلوك الاجتماعي أكثر واقعية:

فيما يتعلق بمستقبل العمل، فإن الادعاء بأن التحول إلى العمل من المنزل ورقمنة كل شيء سيصبحان الاتجاه السائد قد يثبت إفراطاً في الاندفاع‘ ومع ذلك، قد تُسرِع بعض الشركات رقمنة نماذجها التشغيلية، مستفيدة من وقفة الجائحة لتحقيق تحسينات في ميزانياتها وإجراءاتها.

فيما يتعلق بسلسلة التوريد العالمية، قد يدفع التطور من العمل على نطاق عالمي إلى دوائر أصغر، كالأقاليم أو حتى نطاق الدولة الفردية، مفيداً بذلك إعادة تنشيط القطاعات الصناعية والزراعية المحليَة التي تتطلب المزيد من الجهود المادية وأقل افتراضية.

فيما يتعلق بالسلوك الاجتماعي، قد يكون إعادة الاختلاط الاجتماعي خجولاً على المدى القصير ومع ذلك، من المتوقع أن تصبح الحياة طبيعية عندما تتبدد صدمة الجائحة.

بالمحصلة، قد يفيد الوباء والإغلاق التباطؤ في الأعمال التجارية على مستوى العالم ويعطي الوقت لإعادة النظر في الأدوات والوسائل، تاركاً على السلوك تأثيراً محدوداً.

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND