حكومي

آخر مقالات حكومي

سمح المجلس باستئناف عمل جميع الفعاليات



الاقتصادي – سورية:

 

قرر "مجلس الوزراء" دراسة أوراق العمل المقدمة من الوزارات والسيناريوهات الأفضل لتحسين الوضع المعيشي للمواطنين، كما ناقش خطة الاعتماد على الذات لمواجهة العقوبات، ووافق على استئناف عمل جميع الفعاليات والمناسبات لكن بشروط.

وذكرت صفحة رئاسة الحكومة على "فيسبوك"، أن المجلس سمح باستئناف عمل جميع الفعاليات والمناسبات والأعمال التي لا تزال متوقفة حتى الآن، على أن تعمل بـ30% من طاقتها، وبشرط التقيد بالإجراءات والاشتراطات الصحية والوقائية.

ووافق المجلس أيضاً على خطة للتنمية الزراعية في جميع المحافظات، بالتزامن مع الظروف الاقتصادية الحالية، وخصص 5 مليارات ليرة سورية لتنمية منطقة الغاب في ريف حماة زراعياً وتأمين مستلزماتها.

وخلال جلسة المجلس الأسبوعية أمس، عرض حاكم "مصرف سورية المركزي" حازم قرفول خطته في محاربة المضاربة على الليرة، وإجراءاته في مجال السياسة النقدية والمالية، وخطوات تعزيز قوة الليرة والاقتصاد لمواجهة العقوبات الخارجية.

وجرى أمس الأول الأحد، استجواب رئيس الحكومة عماد خميس من قبل أعضاء "مجلس الشعب"، وتركزت المداخلات حول ملفات الوضع المعيشي والفساد وغلاء الأسعار وتدهور قيمة الليرة السورية مقابل القطع الأجنبي.

وطالب بعض أعضاء المجلس بحجب الثقة عن الحكومة، وانتقد البعض الآخر صمت "مصرف سورية المركزي" والحكومة تجاه أسعار صرف الليرة وتدهورها، فيما دعا آخرون إلى توزيع الدعم نقدياً على المواطنين.

وفي مطلع 2020، قال رئيس الوزراء إن الحكومة لا تستطيع حالياً تخفيض الأسعار، لأن هناك مواداً مستوردة مرتبطة بالدولار، والذي ارتفع من 500 إلى ألف ليرة سورية أي 100% (في حينها).

ويعود تغيّر سعر صرف الدولار مقابل الليرة إلى الفرق بين الحاجة والمتوفر، واشتداد العقوبات الاقتصادية، وما جرى ضمن الدول المجاورة من تجفيف العملة الأجنبية، ما أثّر في عملية التبادل التجاري وانعكس على الأسعار، بحسب كلام خميس.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND