تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

جرى استيراد 800 باص يعمل بالطاقة الشمسية



الاقتصادي – سورية:

 

أكد مدير دعم القرار والتخطيط الإقليمي في "محافظة ريف دمشق" عبد الرزاق ضميرية، أن الشركة المنفّذة لمشروع الباصات العاملة على الطاقة الشمسية بدأت تنفيذ البنى التحتية، وستكون محطة انطلاق هذه الباصات منجزة نهاية 2020.

وأوضح ضميرية لوكالة "سانا"، أنه تم تجهيز أرض المحطة في ضاحية حرستا على مساحة 35 دونماً، ويتم حالياً تنظيم العقد بصيغته النهائية لإبرامه مع الشركة الخاصة التي استوردت الباصات.

وكشف أيضاً عن تعاون المحافظة مع الشركة المنفذة للمشروع، من أجل إعداد الدراسات والمخططات اللازمة لإقامة منطقة صناعية في ريف دمشق، تكون مختصة بتجميع وتصنيع الباصات التي تعمل على الطاقة الشمسية في منطقة خربة الشياب.

ويعد المشروع عقداً تشاركياً بين المحافظة التي قدمت الأرض، وأحد المستثمرين الذي قدم رأس المال، وستخزن المحطة الطاقة الشمسية عبر سقفها المصنوع من ألياف زجاجية صديقة للبيئة، وسيقام فيها مقاه ومطاعم ومراكز تجارية.

وستكون الدفعة الأولى من الباصات العاملة ضمن المحطة 800 باص، بينها 500 بولمان و300 ميكروباص، وتغطي ريف دمشق والمحافظات، وتتراوح سعة الواحد منها بين 25 و50 راكباً، كما يسير الباص بحدود 430 كيلومتراً دون عملية شحن ثانية.

وفي نهاية تشرين الثاني 2019، كشف محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم عن التفاوض مع مستثمر خاص لم يسمّه، لتسيير 800 باص على خطوط النقل في المحافظة، مبيّناً أنها أصبحت جاهزة ومصدرها صيني وستعمل على الكهرباء.

ووافقت "هيئة الاستثمار" نهاية تشرين الأول 2019، على تأسيس مشروع لنقل الركاب والمجموعات السياحية عبر باصات تعمل على الكهرباء، برأسمال 20.5 مليار ليرة سورية، وتم تشميله بموجب مرسوم الاستثمار رقم (8).

وبحسب قرار الهيئة اطلع عليه "الاقتصادي" سابقاً، فإن المشروع يتضمن 500 باص بولمان أو شاسيه باص على أن يصنع الصندوق محلياً أو يستورد، إضافة إلى 300 ميكرو باص بسعة من 9 إلى 25 راكباً، وجميعها تعمل على الكهرباء.

وتعاني سورية من أزمة نقل، نتيجة النقص الحاد بعدد الباصات والميكروباصات التي تدمر جزء كبير منها جراء الأوضاع الأمنية في السنوات الماضية، وتعطل نسبة منها وعدم القدرة على إصلاحها نتيجة عدة عوامل.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND