قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تعمل على تغيير كيفية التعامل مع التعليم عن بعد



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

الدراسة المنظمة عن بعد، ثم الدخول في اختبارات تقييم للمستوى الذي وصل إليه الطالب، هذه الميزات التي عملت عليها "منصة أبواب" الأردنية الناشئة منذ انطلاقها، بالإضافة إلى تحسين البيئة التعليمية الإلكترونية محلياً وعربياً.

تأسست "أبواب" على يد كل من حمدي طباع وحسين صرابي عام 2019، وتعمل على إتاحة التعليم لكل طالب بسهولة ووفق الترتيب الذي يفضله، بالاستناد إلى ما يوفره الذكاء الاصطناعي للعملية التعلمية عن بعد، وتقدم المنصة أيضاً مناهج لصناعة الأفلام.

تهدف "أبواب" لتوفير تجربة تعليمية ذات جودة عالية، والتأثير إيجاباً على الأجيال الشابة، إضافة إلى تحسين تجربة التعليم الإلكتروني، وجعله في المتناول لكل من يبحث عنه. وتتيح المنصة ما يزيد عن ١٠٠٠ فيديو لطلاب المرحلة الثانوي.

كما تسمح المنصة للطلاب الدراسة وفق جدول يتوافق مع ظروف كل الطالب، إضافة لاعتمادها على الاختبارات التقيمية المستمرة للطلاب مع مدرسين اختصاصيين.

وعملت "أبواب" على تغيير كيفية التعامل مع التعليم عن بعد عبر الدروس المصورة القصيرة ذات المحتوى الجيد، المقدم من قبل معلمي المنصة الأكاديميين إضافة إلى تهيئة رحلات تعليمية مصورة وامتحانات دورية ليختبر الطلبة أنفسهم باستمرار وعرض النتائج في لوحة خاصة بكل طالب لتمكنه من متابعة تقدمه الدراسي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND