نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

أُعلن عن المشروع الجديد أمس الثلاثاء



الاقتصادي – سورية:

 

كشفت وسائل إعلامية عن أن الكونغرس الأميركي سيناقش مشروع قانون يتضمن ضبط إنفاق ميزانية الدفاع الأميركية لعام 2021، ومنع البنتاغون من إنفاق الأموال الفيدرالية للسيطرة على حقول النفط في سورية والعراق، واستخدامها في أمور أخرى.

وأُعلن عن المشروع الجديد أمس الثلاثاء، عقب قيام لجنة المخصصات في "مجلس النواب الأميركي" بإصدار مشروع الميزانية العسكرية للسنة المالية 2021، حسبما نقلته وسائل إعلامية مثل مجلة "ذا نيشن" الأميركية، و"سبوتنيك" العالمية.

وتحتاج سورية 146 ألف برميل نفط خام يومياً، بينما المنتج حالياً هو 24 ألف برميل، أي أن الفجوة اليومية 122 ألف برميل، ويتم تدارك النقص عبر عمليات التوريد، سواء للنفط الخام أو لمشتقاته، بحسب كلام وزير النفط والثروة المعدنية علي غانم مؤخراً.

وقبل 2011، كانت سورية تنتج 350 ألف برميل نفط يومياً من الآبار الموزعة في عدة مناطق، أبرزها شمال شرقي سورية، وتصدّر منها 250 ألف برميل للخارج، بينما تبلغ اليوم فاتورة استيراد النفط ومشتقاته 4.4 مليار ليرة يومياً.

وطالبت سورية مؤخراً المجتمع الدولي برفع العقوبات المفروضة، وخاصة في ظروف انتشار فيروس كورونا، لكن وزير الخارجية الأميريكي مايك بومبيو، أكد بعدها أن حملة الضغوط الاقتصادية على سورية ستستمر خلال الأسابيع المقبلة.

وبدأت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوباتها على سورية منذ 2011، والتي أدت إلى تجميد أصول للدولة ومئات الشركات والأفراد، وفرض حظر على التجارة بالنفط وقيود على الاستثمار.

وكان آخر العقوبات الأميركية على سورية، قانون قيصر الذي وقّع عليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كانون الأول 2019، والمتضمن زيادة الضغوط الاقتصادية، عبر معاقبة أي شخص أو جهة تتعامل مع الحكومة السورية، أو توفر لها التمويل، أو تتعامل مع المصارف الحكومية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND