حكومي

آخر مقالات حكومي

رأى دلول أن استخدام المكالمات الدولية محصور بالتجار والصناعيين



الاقتصادي – سورية:

 

أوضح مدير الإدارة التجارية في "الشركة السورية للاتصالات" أيهم دلول، أن رفع أجور المكالمات الدولية جاء نتيجة تضاعف سعر القطع الأجنبي، حيث أصبح هناك فرق كبير بين تكلفة الدقيقة الدولية المسددة بالقطع والقيمة المحصلة من المواطنين بالليرة.

ورأى دلول أن استخدام المكالمات الدولية محصور فقط بشريحة الفعاليات التجارية والصناعية، وكبرى الشركات والجهات الرسمية وفي مقدمتها البعثات والسفارات الموجودين ضمن الأراضي السورية، وفق ما نقلته عنه إذاعة "ميلودي أف أم".

وأشار إلى أنه في بعض المناسبات والأعياد فقط يتم استخدام الاتصال الدولي من قبل المشتركين، للتواصل مع ذويهم بالخارج، مضيفاً أن هناك دراسات لإعداد باقات يستفيد منها كافة مستخدمي الاتصالات الدولية.‎

وقبل أيام، أعلنت "الشركة السورية للاتصالات" تعديل أجرة الدقيقة الواحدة للمكالمات الدولية من الهاتف الأرضي، وذلك وفق 6 شرائح جديدة، وسيبدأ تطبيقها مطلع آب المقبل، بعدما كان سعر الدقيقة 27 ليرة للشريحة الأولى.

وحددت الشركة كلفة الدقيقة عند الاتصال بدول الشريحة الأولى بـ250 ليرة سورية، ودقيقة الاتصال بدول الشريحة الثانية 375 ليرة، والشريحة الثالثة 500 ليرة، والرابعة 700 ليرة، والخامسة 960 ليرة، والسادسة 2,500 ليرة.

وتبلغ حالياً كلفة المكالمة المحلية من هاتف ثابت لآخر ليرة لكل 3 دقائق، وأجرة المكالمة القطرية 3 ليرات للدقيقة من الساعة 9.00 صباحاً حتى الـ5 مساءً، و2.5 ليرات للدقيقة من 5 مساء حتى 10 ليلاً، و1.5 ليرات من 10 ليلاً حتى 9 صباحاً.

وكلفة الاتصال من الهاتف الثابت إلى الخليوي (محلياً) في الوقت العادي من الساعة الـ9:00 صباحاً حتى 1:00 ليلاً 13.50 ليرة، وفي وقت التخفيض من الساعة 1:00 ليلاً حتى 9:00 صباحاً 12 ليرة.

وحالياً يبلغ سعر دقيقة الاتصال من الموبايل في الخط مسبق الدفع (وحدات) للخليوي 13 ليرة وللهاتف الأرضي 16 ليرة، أما سعر دقيقة الاتصال من الموبايل في الخط لاحق الدفع (فواتير) تبلغ 11 ليرة للخليوي و14 ليرة للهاتف الأرضي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND