حكومي

آخر مقالات حكومي

نفت الشركة وجود أي دراسة لذلك حالياً



الاقتصادي – سورية:

 

أكدت "الشركة السورية للاتصالات" عدم وجود أي خطة لديها حالياً لزيادة أسعار خدمات الاتصالات أو باقات الإنترنت، وذلك عقب ما نقلته عنها صفحات التواصل الاجتماعي بأنها تنوي زيادة الأسعار نتيجة التكلفة الباهظة التي تتحملها لتقديم الخدمات.

وأوضحت الشركة في بيان لها، أن ما تم الحديث عنه بخصوص التكلفة الباهظة لواقع خدمات الاتصالات، وما تتحمله الشركة من أعباء لتقديم هذه الخدمات، لم يكن المقصود به زيادة الأسعار أو وجود أي دراسة لذلك حالياً.

وقبل أيام، قال مدير الإدارة التجارية في السورية للاتصالات أيهم دلول، إن "التوجه العام للشركة يتضمن إعادة النظر بأسعار جميع الخدمات التي تقدمها بعد إجراء دراسات تحليلية للسوق، ليتم تطبيق أي زيادة محتملة بطريقة مدروسة تناسب كافة الشرائح".

وجاء كلام دلول لإذاعة "شام أف أم"، في سياق حديثه عن أسباب رفع أجرة المكالمات الدولية، وحول إن كان لدى الشركة أي نية لزيادة أسعار المكالمات المحلية وباقات الإنترنت، ليبيّن أن الأمر غير مستبعد لكن ليس على المنظور القريب.

وأعلنت "الشركة السورية للاتصالات" قبل أيام عن تعديل أجرة الدقيقة الواحدة للمكالمات الدولية من الهاتف الأرضي، وذلك وفق 6 شرائح جديدة، وسيبدأ تطبيقها مطلع آب المقبل، بعدما كان سعر الدقيقة 27 ليرة للشريحة الأولى.

وحددت الشركة كلفة الدقيقة عند الاتصال بدول الشريحة الأولى بـ250 ليرة سورية، ودقيقة الاتصال بدول الشريحة الثانية 375 ليرة، والشريحة الثالثة 500 ليرة، والرابعة 700 ليرة، والخامسة 960 ليرة، والسادسة 2,500 ليرة.

وأكدت شركة الاتصالات في شباط الماضي وجود خطط ومشاريع تعمل عليها لتحسين جودة الإنترنت، لتعلن بعدها عن آلية جديدة في تقديم خدمات الإنترنت الثابت، هي سياسة الاستخدام العادل، وبدأ تطبيقها مطلع آذار 2020.

وتنص الآلية على تحديد حجم استهلاك معين (بالغيغا) لكل سرعة، وبحال تجاوز العتبة المحددة يتم خفض السرعة، مع إتاحة بطاقات شحن رصيد بأسعار تتراوح بين 300 – 5,000 ليرة سورية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND