حكومي

آخر مقالات حكومي

يبدأ العام الدراسي في المدارس 11 محرم 1442



الاقتصادي – السعودية:

 

أعنت "وزارة التعليم" آلية التعليم في العام الدراسي 2020، على أن يكون عن بعد جميع مراحل التعليم العام في السبع أسابيع الأولى، وعن بعد للمقررات النظرية في التعليم الجامعي و"المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني".

وبحسب بيان الوزارة، يبدأ العام الدراسي في المدارس 11 محرم 1442، ليتم تقييم وضع الدراسة بعد مضي سبعة أسابيع، لتحديد وضع الدراسة في بقية أسابيع الفصل الدراسي الأول وفقاً للمتغيّرات والمستجدات.

ووفقاً للبيان، يكون الحضور في المدارس لجميع أعضاء الهيئة الإدارية، من قادة المدارس، ووكلاء، ومرشدون طلابيون، وإداريون، ومكاتب التعليم المشرفون التربويون طيلة أيام العمل خلال الأسبوع.

وطلبت الوزارة أن يكون حضور المعلمين والمعلمات عن بُعد مع طلابهم في الفصول الافتراضية، مع حضور المعلمين والمعلمات للمدرسة يوماً واحداً في الأسبوع على الأقل بالتنسيق مع إدارة المدرسة، على أن يستثني مكتب التعليم الحالات التي يصعب ويتعذر وصولها للمدرسة.

وبخصوص أوقات الدوام، يبدء اليوم الدراسي للمرحلتين المتوسطة والثانوية من الساعة السابعة صباحاً، ومن الساعة الثالثة عصراً للمرحلة الابتدائية، بهدف تمكين الأُسر وأولياء الأمور من متابعة ومساعدة أبنائهم.

واعتمدت الوزارة منصة "مدرستي" للتعليم الإلكتروني مع أدوات التواصل الخاصة بها لجميع المدارس، مع استمرار الاستفادة من البث لقنوات عين الفضائية على فترات متكررة خلال اليوم لتغطية جميع الظروف والمراحل الدراسية، إضافة للمحتوى التعليمي المؤرشف على قنوات "اليوتيوب".

وأتاحت "وزارة التعليم" للمدارس الأهلية والعالمية الاستفادة من "مدرستي"، بالإضافة إلى إمكانية توفير تلك المدارس للأدوات الخاصة بها للدراسة عن بُعد، كما طبقت الدراسة لمرحلة رياض الأطفال عن بُعد من خلال تطبيق الروضة الافتراضية.

وبخصوص الطلاب والطالبات أو أولياء أمورهم الذين لا يستطيعون الدخول على المنصة، خصصت الوزارة يوماً واحداً لاستقبالهم من أجل متابعة التكليفات والتقييمات واللقاء بالهيئة التعليمية مع تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وستدرب الوزارة عن بُعد الهيئة التعليمية على برامج وأدوات التعليم من خلال "المركز الوطني للتدريب المهني التعليمي"، كما ستدربهم على استراتيجيات ووسائل التواصل الفعّال مع الطلاب والطالبات وأولياء الأمور.

وستوفر الوزارة التعليمات والأدلة الاسترشادية خلال توزع الكتب المدرسية لمساعدة الطلاب وأولياء الأمور على فهم جميع ما يتعلق بالتلقي والاستفادة من خدمة التعليم عن بُعد، كما ستوفرها بشكل إلكتروني على موقع الوزارة ومنصاتها الإلكترونية.

وتوجه إدارات التعليم المدارس لتوزيع الكتب الدراسية من خلال التواصل بين المدرسة والطلبة وأولياء أمورهم، وفق آلية تضمن تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وحول التعليم الجامعي الحكومي والأهلي، يتوجب حضور الطلاب للمقررات العملية والتدريبية، وفقاً لصلاحيات الجهات والمجالس المعنية لاتخاذ القرار المناسب، بما يحقق مصلحة الطلاب والطالبات ووفقاً للمعطيات والمستجدات، مع الأخذ بالاعتبار ما تضمنه الدليل الاسترشادي لعودة الدراسة الجامعية، وجميع الاحترازات و"البروتوكولات" الصحية المُبلّغة من وزارة الصحة.

وتتخذ الجامعات الحكومية والأهلية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الترتيبات المتعلقة بعمل الهيئة التدريسية والإدارية التابعة لها.

وأكدت الوزارة على أهمية الشراكة والتنسيق مع "وزارة الصحة" و"وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات" وغيرهما من المؤسسات والجهات ذات العلاقة لتقديم الدعم.

وأكد وزير التعليم رئيس مجلس إدارة "المركز الوطني للتعليم الإلكتروني" حمد آل الشيخ مؤخراً، أنه مع التوجه العالمي المتسارع نحو التعليم الإلكتروني وتقنياته باعتباره خياراً مستقبلياً، وليس مجرد بديلٍ للحالات الاستثنائية، مبيناً أن التعليم الإلكتروني بعد أزمة كورونا لن يكون كما هو الحال قبلها.

وعلقت السعودية التعليم بالمدارس في مارس (آذار) 2020، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19″، وفعلت التعليم عن بعد.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND