تنمية

آخر مقالات تنمية

برنامج الخط المباشر تبرعات بأكثر من 30 مليون درهم للمجتمع اللبناني



الاقتصادي – الإمارات:

 

تبرع رجل الأعمال مؤسس ورئيس مجلس إدارة "مجموعة الهلال" حميد جعفر بمبلغ مقداره 5 ملايين درهم للمجتمع اللبناني، ضمن برنامج جمع تبرعات بثته "هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون" أمس.

وبثت هيئة الشارقة برنامج "الخط المباشر" مدة ساعة ونصف على جميع قنواتها، تمكن من جمع تبرعات بقيمة 30.741 مليون درهم قدمها متصلون من مختلف فئات المجتمع.

وستذهب التبرعات لـ"مؤسسة القلب الكبير" المشرفة على حملة "سلامٌ لبيروت"، التي تستهدف توفير الإغاثة العاجلة لضحايا الانفجار المأساوي الذي ضرب "مرفأ بيروت" في الـ4 من الشهر الجاري.

وأطلقت الحملة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة "مؤسسة القلب الكبير" المناصرة للأطفال اللاجئين لدى "المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين".

وتبرع رئيس مجلس إدارة "جمعية الشارقة الخيرية" الشيخ صقر بن محمد القاسمي بمليون درهم، كما تبرعت الشيخة نورة بنت محمد بن أحمد القاسمي 500 ألف درهم، وقدمت الشيخة نورة بنت محمد بن سلطان القاسمي 500 ألف درهم، فيما قدمت "هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون" تبرعاً بقيمة مليوني درهم.

وتلقى البرنامج تبرعاً من قبل "مصرف الشارقة الإسلامي" قيمته 6 ملايين درهم، وقدم "بنك الشارقة" تبرعاً بـ5 ملايين درهم، والرئيس التنفيذي لـ"مجموعة بنك الشارقة" فاروج نركيزيان 500 ألف درهم.

وتبرع الرئيس التنفيذي لـ"جمعية الشارقة التعاونية" ماجد الجنيد تبرعاً بقيمة مليون ونصف درهم، وقدمت "مدرسة الشارقة الأميركية الدولية" مليون درهم، وكل من "مؤسسة نماء" و"غرفة تجارة وصناعة الشارقة" 500 ألف درهم كل منهم.

وتبرعت شركة الشارقة للبيئة "بيئة" بـ250 ألف درهم، و"شركة الإمارات للصناعات المعدنية" و"مجموعة المدفع للاستثمارات" و"الشبكة الوطنية للاتصال" و"مصنع الباتور للألمينيوم" كل منهم بقيمة 100 ألف درهم، إضافة لتبرعات بـ450 ألف درهم من رجال أعمال، و5.5 ملايين درهم من فاعلي خير.

وتأسست "مجموعة الهلال" عام 1971 وتتولى تشغيل أكثر من خمس وعشرين شركة من مختلف القطاعات وذلك عبر شركتيها الرئيسيتين "شركة نفط الهلال" و"شركة الهلال للمشاريع".

ولدى رجل الأعمال حميد جعفر مجموعة أنشطة خيرية، ويساهم بشكل خاص في المؤسسات الخيرية بدعم الأطفال المعاقين والمحرومين وعلاج السرطان.

ويشغل جعفر عضوية مجلس الأمناء ورئيس اللجنة المالية في "الجامعة الأميركية بالشارقة"، التي أعادت تسمية مركزها للتعليم التنفيذي باسم "مركز جعفر للتعليم التنفيذي" في عام 2011 تقديراً لجهوده، ومول جعفر الأستاذية الأولى في هندسة البترول بـ"جامعة كامبريدج".

وقُدّرت الخسائر المادية الناجمة عن الانفجار بين 10 إلى 15 مليار دولار، بحسب تصريحات رسمية، كما تشرد نحو 300 ألف مواطن لبناني، وتوفي نحو 160 شخصاً، وجرح 5,000 آخرين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND