تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

ستقوم إحدى شركات القطاع العام ببناء الضاحية على غرار ضاحية قدسيا



الاقتصادي – سورية:

 

وقعت "محافظة ريف دمشق" عقداً مع "الشركة العامة للدراسات الهندسية" بقيمة 450 مليون ليرة سورية، لإعداد المخططات التفصيلية والتنظيمية والتنفيذية اللازمة لإحداث ضاحية وادي بردى، بعد اعتماد نتائج دراسة تقييم وتنظيم عين الفيجة، بسيمة، دير مقرن.

وأوضح مدير دعم القرار والتخطيط الإقليمي في المحافظة عبد الرزاق ضميرية لوكالة "سانا"، أن الضاحية السكنية المقترحة ستكون بمثابة سكن بديل للمواطنين الذين تضررت منازلهم في منطقة وادي بردى، شرط أن تكون الضاحية بعيدة عن الحرم المباشر لنبع عين الفيجة.

ونوّه بجهوزية الدراسة الديمغرافية للضاحية وعدد السكان المستفيدين منها، ويتم العمل على إعداد مخطط تنظيمي لها بكامل خدماتها، متوقعاً إنجاز كل المخططات خلال عام، لتقوم بعدها إحدى شركات القطاع العام ببنائها على غرار ضاحية قدسيا.

وتقع الضاحية المقترحة ضمن وادي بردى إلى الجهة الشرقية من بسيمة وعين الفيجة، وتقدر مساحتها بنحو 50 هكتاراً، بحسب ضميرية، الذي أكد أن كل مواطن أزيل منزله أو تدمر بسبب الحرب ضمن وادي بردى سيخصص له منزل ضمن الضاحية.

وكلّف رئيس الحكومة السابق عماد خميس "المؤسسة العامة للإسكان" العام الماضي بإنشاء ضاحية سكنية (تكون بمثابة سكن بديل)، لتعويض أصحاب العقارات المستملكة أو المتضررة بسبب الأحداث في مناطق بسيمة وعين الخضرة وعين الفيجة.

وأوضح محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم سابقاً، أن بناء المحاضر سيكون بسعر التكلفة للمتضررين في مناطق عين الفيجة وبسيمة وعين الخضرة، سواء كان المنزل المتضرر في منطقة مخالفات أم منظمة أم منطقة استملاك.

وفي مطلع 2018، صدر قانون يقضي بتقسيم حرم نبع الفيجة إلى مباشر وغير مباشر، ويتم استملاك العقارات وأجزاء العقارات الواقعة ضمن الحرم المباشر، وفق المخططات المرفقة بالقانون، ووفق تعويض معادل للقيمة الحقيقية للملكية.‏


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND