حكومي

آخر مقالات حكومي

دعا الصباغ إلى استغلال كامل الطاقات المتاحة



الاقتصادي – سورية:

 

أكد وزير الصناعة زياد صباغ، أنه من غير المقبول بعد الآن أن تستعين "وزارة الصناعة" بـ"وزارة المالية" لتأمين رواتب عمالها، مشدداً على أهمية الجرأة في اتخاذ القرارات دون مخالفة الأنظمة والقوانين.

وجاء كلام الوزير خلال الاجتماع الذي عقده أمس السبت مع مجلس إدارة "المؤسسة العامة للصناعات الهندسية" والمدراء المركزيين في المؤسسة ومدراء الشركات التابعة لها، وفقاً لصحيفة "تشرين".

ودعا الصباغ إلى استغلال كامل الطاقات المتاحة، ومطابقة الدائنية والمديونية وتحصيلها بالسرعة الممكنة، والاهتمام بالأنظمة المحاسبية لضمان دقة البيانات والمخرجات، وتنشيط المواقع الإلكترونية لمؤسسات الوزارة وشركاتها بهدف تسويق منتجاتها.

ووجه الوزير أيضاً بالتعاون المستمر مع "المؤسسة السورية للتجارة" و"المؤسسة الاجتماعية العسكرية"، لعرض وتسويق منتجات "وزارة الصناعة" بالتوازي مع الصالات والمراكز التابعة للوزارة.

وطالب وزير الصناعة خلال الاجتماع بالعمل على إحياء "شركة الإنشاءات المعدنية" في مجال تصنيع المراجل، لتغطية حاجة الشركات التابعة، ودعا إلى إيجاد نشاط بديل لـ"شركة أخشاب اللاذقية" و"شركة كبريت دمشق".

وقبل أيام، طلبت "وزارة الصناعة" من رئاسة الحكومة الموافقة على إضافة 7 مليارات ليرة سورية إلى اعتماداتها الاستثمارية في مشروع موازنة 2021، ليصبح اعتمادها النهائي 58 مليار ليرة.

وباعت المؤسسات التابعة إلى "وزارة الصناعة" منتجات بنحو 236 مليار ليرة سورية، منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية تموز 2020، أي خلال 7 أشهر، وربحت منها حوالي 25.6 مليار ليرة، بحسب بيانات حديثة للوزارة.

وبلغت أرباح القطاع العام الصناعي 20 مليار ليرة سورية تقريباً العام الماضي 2019، مقارنةً مع 10.7 مليارات ليرة أرباح كان مخطط تحقيقها خلال العام نفسه، أي أن الأرباح المحققة زادت بمقدار الضعف عن المخطط له، وباعت بنحو 270 مليار ليرة.

ويتبع لـ"وزارة الصناعة" 8 مؤسسات هي "مؤسسة الصناعات الهندسية"، "الصناعات النسيجية"، "الصناعات الكيميائية"، "الصناعات الغذائية"، "الأسمنت ومواد البناء"، "حلج وتسويق الأقطان"، "مؤسسة السكر" و"مؤسسة التبغ".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND