حكومي

آخر مقالات حكومي

نسبة زيادة العجز المقدر في موازنة العام القادم تبلغ 71%



الاقتصادي – سورية:

 

قدّرت الحكومة إجمالي الإيرادات في مشروع موازنة 2021 بمبلغ 6,016 مليار ليرة سورية، فيما قدرت إجمالي النفقات بمبلغ 8,500 مليار ليرة سورية، لتقارب قيمة العجز المقدّر 2,484 مليار ليرة، (نحو 2.5 تريليون ل.س).

وأعادت الحكومة أسباب زيادة العجز بنسبة 71% عن 2020 إلى زيادة كتلة الإنفاق العام والتغير في سعر الصرف، الذي كان له تأثير كبير في زيادة النفقات لدى الجهات العامة وصعوبة تخفيضها، وفق ما نقله عنها موقع "الوطن".

وكانت قيمة النفقات المقدرة في موازنة العام الجاري 2020 تبلغ 4,000 مليار ليرة، وقيمة الإيرادات 2,545 مليار ليرة، فكانت قيمة العجز المقدرة تبلغ 1,455 مليار ليرة (نحو 1.4 تريليون ل.س).

وأقر "المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي الاجتماعي" مؤخراً الاعتمادات الأولية لمشروع موازنة العام المقبل 2021، بمبلغ 8.5 تريليونات ليرة، موزعاً بين 7 تريليونات نفقات جارية (رواتب وأجور وتعويضات)، و1.5 تريليون للإنفاق الاستثماري.

وخصّص المجلس 3.5 تريليونات ليرة للدعم الاجتماعي في 2021، موزعة على 700 مليار ليرة للخبز، و2.7 تريليون ليرة لمشتقات النفط، و100 مليار ليرة موزعة بالتساوي على صندوقي المعونة الاجتماعية والإنتاج الزراعي، دون أن يتضمن ذلك دعم الكهرباء.

وقُدّرت اعتمادات موازنة العام الجاري سابقاً بـ4 تريليونات ليرة، موزعة على 2.7 تريليون ليرة للنفقات الجارية و1.3 تريليون للاعتمادات الاستثمارية، وبلغت قيمة الدعم الاجتماعي حينها 373 مليار ليرة.

وأرجعت الباحثة الاقتصادية رشا سيروب ارتفاع مقدار الدعم في موازنة العام المقبل مقارنة بالعام الجاري، إلى ارتفاع الأسعار بعدما تم تغيير سعر صرف الدولار الرسمي من 500 إلى 1,250 ليرة.

واستبعدت سيروب وجود زيادة مرتقبة في الرواتب بمشروع موازنة العام المقبل، رغم تخصيص 7 تريليونات ليرة كاعتمادات جارية، وأوضحت أنها ناتجة عن إدراج زيادة الرواتب التي حصلت نهاية 2019 في موازنة 2021، وكان من المفترض أن تُدرج بموازنة 2020.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND