حكومي

آخر مقالات حكومي

منحت الموارد الشرية من خلال مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية حرية التنقل الوظيفي للوافد



الاقتصادي – عربي:

 

أعلنت "وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية" السعودية عن إطلاق مبادرة "تحسين العلاقة التعاقدية" لعاملي منشآت القطاع الخاص، لتلغي بذلك نظام الكفالة المطبق منذ حوالي 70 عاماً.

وبحسب تغريدة للوزارة عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، تمنح المبادرة، التي ستطبق اعتباراً من 14 مارس (آذار) 2021، حرية التنقل الوظيفي للوافد، والخروج من المملكة والعودة إليها، بالإضافة لحرية الخروج النهائي من السعودية.

وتتيح المبادرة للعامل الوافد الانتقال لعملٍ آخر عند انتهاء عقد عمله دون الحاجة لموافقة صاحب العمل، كما تحدد المبادرة آليات الانتقال خلال سريان عقد العمل شريطة الالتزام بفترة الإشعار والضوابط المحددة.

وتسمح المبادرة للعامل بالخروج من المملكة والعودة إليها، وذلك عند تقديم الطلب مع إشعار صاحب العمل إلكترونياً، كما تتيح المبادرة للوافد الخروج النهائي من المملكة بعد انتهاء العقد مباشرة مع إشعار صاحب العمل إلكترونياً دون اشتراط موافقته.

ويمكن للوافد بموجب المبادرة مغادرة المملكة نهائياً مع تحمل العامل جميع ما يترتب من تبعات فسخ العقد، علماً بأن جميع الخدمات التي تتضمنها المبادرة ستتاح عبر منصة "أبشر" ومنصة "قوى" التابعة لوزارة الموارد البشرية.

وصدر نظام الكفالة في المملكة عام 1952، بهدف تنظيم العلاقة بين العامل الوافد وصاحب العمل، من خلال وساطة مكاتب الاستقدام.

وبموجب نظام الكفالة، يصبح العامل منذ لحظة وصوله إلى المملكة ملتزماً بالعمل لدى كفيله وفق بنود العقد، ولا يحق له الانتقال للعمل لدى غيره إلّا بإعارته لفترة محددة، أو من خلال نقل كفالته.

ويبلغ عدد المشتغلين غير السعوديين أكثر من 10 ملايين مشتغل، مقارنة بما يقارب الـ 3.2 ملايين مشتغل سعودي، بحسب أخر إحصائية صادرة عن "الهيئة العامة للإحصاء" السعودية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND