وجه

آخر مقالات وجه

تبلغ ثروة لي جون نحو 24.9 مليار دولار كما في 24 نوفمبر 2020



الاقتصادي – وجه:

خاص

 

أحبّ التكنولوجيا والأجهزة التقنية بكل جوارحه، حتى سيطرت بقوة على أفكاره، لكن الوضع المادي البسيط لعائلته حال دون حصوله على أي كومبيوتر، ما دفعه ليتسلل إلى مختبرات الكومبيوتر في المدرسة كل ما سمحت له الفرصة للاقتراب من تلك الأجهزة واكتشافها، أما الآن فبات من كبار مصنعي الأجهزة التكنولوجية.

لي جون، رجل الأعمال الصيني، الذي فتن بسيرة حياة مؤسس "شركة آبل" ستيف جوبز ووضع نصب عينيه أن يصبح مثله يوماً، تمكن من أن يجعل شركته أو "المعجزة الصغيرة" كما يقول عنها، واحدة من أكبر شركات الهواتف الذكية في العالم جنباً إلى جنب مع "آبل"، ويصبح هو أيضاً واحداً من أثرياء العالم بثروة تبلغ نحو 24.9 مليار دولار، بحسب "مجلة فوربس" في 24 نوفمبر (تشرين الثاني).

جازف جون الملقب بـ"ستيف جوبز الصين"، ودخل المنافسة في سوق الهواتف الذكية التي كانت تنمو بشكل كبير، مستغلاً الفجوة الهائلة الناتجة عن الأسعار المرتفعة للهواتف الذكية وعدم رغبة جميع المستخدمين بدفع مبالغ كبيرة لاقتناء هاتف ذكي.

جون، المولود عام 1969 في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي الصينية، الذي طمح أن يؤسس مشروعه الخاص مثل ستيف جوبز، ابتعد قليلاً عن حلمه بعد حصوله على بكلوريوس في علوم الكمبيوتر من "جامعة ووهان" عام 1991، وعمل منذ 1992 في "شركة كينج سوفت" المختصة في مجال البرمجيات، ليصبح الرئيس التنفيذي لها عام 1998، ثم يستقيل في 20 ديسمبر (كانون الأول) 2007 لأسباب صحية، بعد أن قاد الشركة للاكتتاب العام في البورصة بنفس العام.

ابتعد لي جون في أول مشروع خاص له عن مجال الهواتف الذكية، ليؤسس عام 2000 متجر "Joyo.com" لبيع الكتب على الإنترنت، ثم يبيعه عام 2004 لـ"أمازن دوت كوم" مقابل 75 مليون دولار.

أسس معجزته الصغيرة كما يسميها، "شاومي" عام 2010، التي تصنع منتجات بدءاً من الهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة التلفزيون وأجهزة التوجيه وبنوك الطاقة وسماعات الأذن، إلى أجهزة تنقية الهواء والماء وحتى المكانس الكهربائية والدراجات البخارية.

جمع جون لـ"شاومي" التي تتخذ من العاصمة الصينية بكين مقراً لها، تمويلاً من مجموعة استثمارية مقرها سنغافورة تدعى "تيماسك هولدينج"، ومجموعة من المستثمرين الصينيين، يطلق عليهم اسم "أي دي جي كابيتال"، بالإضافة إلى "كيمينج فينتشر بارتنرز".

وكانت الشركة واحدة من أولى الشركات الصينية التي حصلت على معالجات لهواتفها الذكية من "شركة كوالكوم" الأميركية، التي تعد الأولى عالمياً في إنتاج وتصميم معالجات الهواتف الذكية.

وصفت شركته في بدايتها بتقليد "آبل"، ولكنها استمرت في إبهار العالم بحصولها على المراكز الأولى بالمبيعات مثل كبرى شركات الهواتف الذكية، وأخر إنجازاتها كانت خلال الربع الثالث 2020، لتتفوق بمبيعاتها التي بلغت 46.5 مليون هاتف، على "آبل" التي باعت 41.6 مليون هاتف.

جون غير المحب للطمع أو الجشع، تمكن من رفع مبيعات "شاومي" من خلال جعل أولوية الشركة إرضاء المستهلكين وعدم إتاحة أي مجال أمامهم للتردد بشراء منتجات الشركة، حيث جعل منتجاتها أوفر بكثير من الأجهزة الأخرى في السوق وبنفس السرعة، إضافة لتحديد هامش ربح لا يتجاوز الـ5%.

عاود لي جون في عام 2011 الانضمام إلى "شركة كينج سوفت"، كرئيس لمجلس الإدارة، كما عين في 2013 مندوباً عن المؤتمر الوطني لنواب الشعب، وفي عام 1998 عين أستاذاً فخرياً في "جامعة ووهان".

لثلاثة أعوام متتالية، ظهر بقائمة أفضل 10 شخصيات في مجال تكنولوجيا المعلومات، وحصل عام 2005 على جائزة كأفضل 10 شخصيات للألعاب، كما اختاره "تلفزيون الصين المركزي" كواحد من أفضل 10 قادة أعمال لعام 2012، وحصل على لقب رجل أعمال العام من قبل "مجلة فوربس" عام 2014.

لا شيء مستحيل بالنسبة لجون، فهو يؤمن بأن كل شي ممكن ويقول "حتى الخنزير يمكنه الطيران في قلب العاصفة".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND