أخبار الشركات

آخر مقالات أخبار الشركات

تراجعت أرباح معظم الشركات بسبب انخفاض الإيرادات



الاقتصادي – الإمارات:

خاص

 

شهدت التسعة أشهر الأولى من العام الجاري تراجعاً في أداء نحو 73% من شركات العقارات المدرجة في سوقي المال الإماراتيين (أبو ظبي، دبي)، مقارنة بالأداء الجيد لنحو 27% منها فقط مدفوعةً بإجراءات معينة قامت بها، في حين لم يتم الإفصاح عن النتائج المالية من قبل "شركة أرابتك القابضة"، التي دخلت مرحلة التصفية نظراً لأوضاعها المالية غير المستقرة.

في الفترة المرصودة، لحق "شركة داماك" صافي خسائر بنحو 931.3 مليون درهم مقارنة بصافي أرباح 132.6 مليون درهم في الفترة ذاتها من 2019، بينما شهدت نحو ثلثي شركات العقارات تراجعاً بالأرباح، وكانت "مجموعة الشارقة" الأكثر تراجعاً في صافي الأرباح بنسبة 85.1%، تلتها "ديار للتطوير" بـ75.39%، ثم إعمار مولز بانخفاض 66.16%.

وأتت كل من "إعمار العقارية"، و"إعمار للتطوير"، و"الدار العقارية" في المراتب الأخيرة بتراجع صافي الأرباح، حيث بلغت نسبة الانخفاض 45.16% و34.35%، و14.02%، على التوالي.

أداء الشركات في التسعة أشهر الأولى من 2020، مقارنة مع الفترات المماثلة منذ 2014 حتى 2019:

شهدت فترة التسعة أشهر الأولى من 2020 أضعف أداء لـ"داماك" و"إعمار مولز" و"ديار للتطوير" منذ 2014، في حين كان عام 2014 الأضعف بالنسبة لـ"إعمار العقارية"، وعامي 2015 و2016 و2018 الأسوأ بالنسبة لـ"إعمار للتطوير" التي أدرجت في "سوق دبي المالي" عام 2017، و"مجموعة الشارقة".

أما "أرابتك" التي دخلت التصفية، فوصلت خسائرها المتراكمة إلى 1.459 مليار درهم بنهاية الربع الثاني 2020، مشكلة ما نسبته 97% من رأس مال الشركة البالغ 1.5 مليار درهم.

وأرجعت الشركة تسجيل الخسائر إلى شح السيولة في قطاع العقارات والإنشاء، ما أثر في تقدم العمل في المشاريع والقدرة على التنبؤ بالتكاليف المتوقعة، إضافة إلى محدودية عمليات التسوية واسترداد المطالبات.

وساهمت جائحة "كوفيد – 19" بزيادة خسائر الشركة، التي تسببت في إبطاء وتيرة إنجاز المشاريع وزيادة التكاليف، وتباطؤ نشاط القطاع العقاري وبالتالي محدودية الفرص الجديدة المتوافرة.

الشركات التي تراجعت أرباحها (مليون درهم)

تسعة أشهر ديار للتطوير
(مليون درهم)
إعمار للتطوير
(مليون درهم)
إعمار العقارية
(مليون درهم)
داماك
(مليون درهم)
إعمار مولز
(مليون درهم)
الشارقة
(مليون درهم)
أرابتك
(مليون درهم)
الدار العقارية
(مليون درهم)
2020 13.057 1,358.67 2,436.108 974.763 585.991 3.249 1,203
2019 53.047 2,069.665 4,441.888 132.603 1,731.5 21.809 -379.551 1,356
2018 100.859 2,498.01 4,340.173 1,092.839 1,638.963 3.064 180.509 1,537.028
2017 100.306 2,105.773 4,157.561 2,304.572 1,506.762 6.784 75.265 1,854.092
2016 167.865 1,596.915 3,620.054 2,839.14 1,422.434 6.394 -458.347 2,054.476
2015 177.866 177.866 3,048.32 3,672.249 1,221.425 5.189 -1,942.961 1,802.226
2014 193.035 2,431.848 2449.296 938.359 3.52 308.987 1,538.814

الشركات التي ارتفعت أرباحها:

بالنسبة لبعض الشركات وهي 3 فقط، كان الأداء في التسعة أشهر الأولى من 2020 الأفضل بالنسبة إليها مقارنة بالعام الماضي وسنوات أخرى، كما هو الحال بالنسبة لـ"ديرك آند سكل" و"الإتحاد العقارية" و"رأس الخيمة".

تسعة أشهر ديرك آند سكل
(مليون درهم)
الإتحاد
(مليون درهم)
رأس الخيمة
(مليون درهم)
2020 129.828 348.779 40.97
2019 -1,065.425 -163.88 34.22
2018 -662.285 145.606 6.124
2017 -1,222.869 -2,288.846 74.73
2016 244.13 146.145 79.146
2015 -842.458 158.174 27.489
2014 78.557 833.878 74.406

 

 

إيرادات الشركات خلال التسعة أشهر الأولى من 2020 مقابل الفترة المماثلة من 2019:

واختلفت الأسباب التي أدت إلى تراجع أرباح 7 شركات خلال التسعة أشهر الأولى من 2020، حيث كان السبب الرئيسي لمعظمها انخفاض الإيرادات.

وتراجعت إيرادات "إعمار للتطوير"، و"إعمار مولز"، و"ديار للتطوير" و"إعمار العقارية" بـ26%، و27% و40% و24% بالترتيب، في حين ارتفعت إيرادات كل من "داماك" والدار العقارية، 32% و17%.

وأتى تسجيل أرباح لكل من الاتحاد وديرك رغم تراجع الإيرادات في التسعة أشهر الأولى من 2020، بنسب 9% و65%، في حين ارتفعت إيرادات رأس الخيمة 30%.

 تسعة أشهر ديرك آند سكل
(مليون درهم)
ديار للتطوير
(مليون درهم)
إعمار للتطوير
(مليون درهم)
إعمار العقارية
(مليون درهم)
داماك
(مليون درهم)
إعمار مولز
(مليون درهم)
الإتحاد العقارية
(مليون درهم)
أرابتك
(مليون درهم)
الدار العقارية
(مليون درهم)
 رأس الخيمة العقارية
(مليون درهم)
2020 118.4 288.1 7,133 13,374 3,651.60 2,492.90 286.3 5,858 177.5
2019 339 483.3 9,625 18,013 2,762.80 3,412.40 313.8 5,829.90 5,025.60 136.4

كيف استطاعت بعض الشركات زيادة الأرباح رغم كورونا؟

ديرك آند سكل

قفزت "ديرك آند سكل" بأرباحها عن طريق  بيع حصتها في قطر والبالغة نحو 350 مليون درهم في النصف الأول، ثم تخفيض المصاريف الإدارية إلى 90%، وهذا أدى لتراجع الأصول في النصف الأول إلى 2% وانخفاض الخسائر المتراكمة 4% وتراجع بحقوق الملكية بـ5%.

وخفضت الشركة المصاريف العمومية والإدارية إلى 65.8 مليون درهم، مقابل 820.5 مليون درهم خلال الفترة ذاتها من 2019، إضافة إلى تحقيق هامش ربح موجب بلغ 12% مقابل هامش سالب 67% خلال الفترة المماثلة نتيجة انخفاض التكاليف المباشرة بنحو 82%.

الإتحاد العقارية

وتحولت "الإتحاد العقارية" للأرباح جرّاء إعادة تقييم استثماراتها العقارية إلى حدود 822 مليون درهم في التسعة أشهر الأولى من 2020، مقابل 9.6 مليون درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2019، إضافة لتراجع كل من المصاريف العمومية والإدارية ومصاريف التمويل 24%، و26% على التوالي مقارنة بنفس الفترة من 2019.

رأس الخيمة

وارتفعت أرباح رأس الخيمة بسبب زيادة الإيرادات 30% في التسعة أشهر الأولى من 2020، مقارنة بالفترة المماثلة من 2019، وارتفاع هامش الربح إلى 32.1% في التسعة أشهر الأولى من 2020، مقارنة بـ31.5 % خلال التسعة أشهر الأولى من 2019.

ويعود ارتفاع الأرباح إلى انخفاض المصاريف البيعية والعمومية والإدارية بنحو 4% لتصل إلى 29.4 مليون درهم، مقابل بـ30.5 مليون درهم خلال الفترة المماثلة من 2019، بالإضافة إلى ارتفاع الدخل الآخر إلى 26.9 مليون درهم، مقابل 19.7 مليون درهم خلال نفس الفترة من العام الماضي.

توقعات

وتوقعت "وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية" في يوليو (تموز) الماضي، أن يزداد ضعف قطاع العقارات في دبي في ظل تفاقم تخمة المعروض بسبب جائحة فيروس كورونا.

أما بالنسبة لأبوظبي، ترى "موديز"، أن الشركات العقارية ستواجه تحديات أقل شدة جراء فيروس كورونا، بسبب قلة اختلال ميزان العرض والطلب على المنازل مقارنة بدبي.

وشهدت السنوات الأخيرة إنجاز المئات من المشاريع العقارية في الإمارات التي أدت إلى زيادة المعروض وتراجع الأسعار، قبيل انعقاد معرض "إكسبو 2020" في دبي، الذي يعوّل عليه تحقيق مكاسب اقتصادية وتوفير نحو 300 ألف فرصة عمل.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND