منوعات

آخر مقالات منوعات

حوّل بيزوس مكتبة في منزله إلى شركة تكنولوجية متعددة الجنسيات



الاقتصادي:

 

تمكّن مؤسس "شركة أمازون" للتجارة الإلكترونية، جيف بيزوس أغنى رجل في العالم خلال الوقت الراهن، من تحويل مكتبة مقرها في كراج منزل إلى شركة تكنولوجيا متعددة الجنسيات، وذلك عبر رحلة طويلة لتكون إحدى أنجح الشركات حول العالم.

وقال الصحفي ديفيد بيكر الذي تحدث في برنامج وثائقي بعنوان "داخل عقل جيف بيزوس" على إذاعة "بي بي سي راديو فور" إن: "التحول من متجر يبيع كل شيء إلى شركة تبيع كل شيء، بحاجة إلى عقلية تتسم بالتخطيط والمخاطرة والطموح والابتكار وتجاوز الحدود".

وبات السؤال المطروح، حول المبادئ التي اتبعها بيزوس للوصول إلى قمة أغنياء العالم، وكيف تمكّن من الوصول بأمازون إلى هذا النجاح؟ وللإجابة عن ذلك هناك 10 مبادئ تلخص نجاح جيف بيزوس:

1- كل مشكلة لها حل من خلال التفكير والابتكار:

اعتاد بيزوس منذ نعومة أظفاره على التفكير والابتكار، وكان يقضي معظم فترات الصيف في مزرعة جده بولاية تكساس يقوم خلالها بإصلاح كل شيء بنفسه، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع كإعادة بناء جرار قديم مثلاً.

ويروي بيزوس دائماً، تعرض جده لحادث بسبب فكرة الابتكار، بعدما فقد إبهامه في حادث سيارة وخضوعه لجراحة زرع إبهام بديل.

2- الزبون دائماً على حق:

يعتبر جيف بيزوس، أن العميل أو الزبون، حول المحور الرئيسي في العمل، وذلك من خلال تجربته في العمل المصرفي ومن ثم في تغليف الكتب بيديه.

ويعد بيزوس مهووساً بإرضاء العميل، حيث يصف المدير السابق لأمازون، توم ألبيرج، بيزوس بأنه "مولود بجين العميل"، مضيفاً أنه "يريد أن يحدث اختلافاً في العالم، وأن هذا يُترجم في ذهنه إلى إرضاء العميل، فإذا كسبت المال، يمكنك القيام بالمزيد".

3- العودة إلى الوراء والتوسع إلى الأمام:

أكد الخبراء أن بحث أسباب أي مشكلة تواجه شركة ما، ثم الانطلاق منها إلى الأمام، عبر خلق منتجات وخدمات جديدة، هي عملية تسمى "العودة إلى الوراء والتوسع إلى الأمام".

وهذا يعني أن "أمازون" بحسب الخبراء، تفكر فيما يريده العملاء، وتعمل من هناك لتحدد كيف يمكنها تقديمه، وإذا كانت الشركة لا تمتلك الإمكانيات اللازمة لذلك، تقوم ببنائها، وفي نفس الوقت يعني التوسع للأمام، أي معرفة كيفية الاستفادة من هذه الإمكانيات للدخول في عمل تجاري جديد تماماً.

4- إنه دائماً اليوم الأول:

يقول جيف بيزوس إن "اليوم الثاني ركود يتبعه غياب الاهتمام، يليه تراجع مؤلم، يليه موت، ولهذا فاليوم دائماً هو اليوم الأول"، أي أن تفكير اليوم الثاني ليس خياراً أمام بيزوس.

وعادةً في كل عام، يتضمن كل تقرير سنوي لأمازون نسخة من خطاب بيزوس الأصلي للمساهمين، حيث يشرح ويؤكد ذلك الخطاب على أهمية التفكير في اليوم على أنه "اليوم الأول" للشركة، بمعنى الإبقاء على ضرورة التعطش للابتكار والنجاح.

5- المغامرة:

لا يمانع جيف بيزوس عادةً الدخول في مغامرة غير محسوبة المخاطر، فغامر عام 2000 وفتح أمازون أمام البائعين الخارجيين بخطوة غير متوقعة، لكنها كانت ناجحة يومها.

ويقول المدير التنفيذي السابق لأمازون ومؤلف كتاب The Amazon Way (طريقة أمازون)، جون روزمان، أن بيزوس لا يمانع في اتخاذ قرار دون أن يعرف إلى أين سيقوده، حيث تعد تكنولوجيا أليكسا مثالاً لذلك.

6- الفشل طريق النجاح:

قال جيف بيزوس عن الفشل ذات مرة: "لقد فشلنا مرات عديدة، اعتقد دائماً أننا مكان جيد للفشل، لأننا جيدون للغاية في ذلك، لدينا الكثير من الممارسة في هذا المجال".

7- لن تندم أبداً على شيء قمت بتجربته:

وخلال حديثه عن الندم قال بيزوس خلال مقابلة مع الرئيس التنفيذي لشركة النشر "أكسل سبرينغر"، ماتياس دوبفنر: "حين تفكر في الأشياء التي ستندم عليها حين تصل إلى عمر الثمانين، ستكون دائماً هي الأشياء التي لم نفعلها، نادراً ما نندم بسبب شيء فعلناه ولم ينجح".

8- عبّر عن رأيك:

يرى براد ستون كاتب سيرة بيزوس الذاتية أن رئيس "أمازون" قد لا يكون ديمقراطياً حين يتعلق الأمر بالكلمة الأخيرة في مجلس الإدارة، ويتوقع بيزوس وجود نقاش صريح، وبالتالي السماح بالتعبير عن الرأي، ويعتقد الرئيس التنفيذي السابق لأمازون جون روزمان أن "أمازون" تختلف عن غيرها من الشركات في هذا الصدد.

9- نافس بقوة:

يسعى بيزوس دائماً للمنافسة بقوة في عمله، ويقول كاتب السيرة الذاتية لبيزوس، براد ستون إن: "تكنولوجيا أليكسا مثال على ذلك، فقد ظهرت في وقت كان لدى شركة أبل بالفعل تكنولوجيا سيري ولدى جوجل إمكانية تمييز الأصوات".

وأضاف ستون أن: "أمازون لم تكن قوية بما يكفي وجديرة بأن تكون لها الريادة ضمن هذا المجال، لكن بيزوس كان مدير مشروع أليكسا، وخلال أيام قليلة كان أكثر من 10 آلاف شخص أو أكثر يعملون فيه، لأنه لا يريد التخلي عن هذه الساحة لصالح منافسي أمازون".

10- انظر إلى المدى البعيد:

يعتبر التخطيط للمدى البعيد أمراً أساسياً بالنسبة للكثير من نجاحات بيزوس وأمازون، ومن الممكن أن يستعد بيزوس وينتظر 10 أعوام لكسب المال في مجال جديد، وأن يظل ملتزماً بشيء ما إذا تم إحراز تقدم، وفق المدير التنفيذي السابق لأمازون جون روزمان.

ويعد بيزوس أغنى رجل في العالم بثروة تقترب من 200 مليار دولار يليه في المركز الثاني إيلون ماسك مؤسس "تيسلا" للسيارات الكهربائية بنحو 128 مليار دولار ثم بيل جيتس مؤسس "مايكروسوفت" ثالثاً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND