منوعات

آخر مقالات منوعات

احتل ماسك مطلع العام الجديد صدارة أثرياء العالم قبل التراجع للمركز الثاني



الاقتصادي:

 

خسر مؤسس شركة "تيسلا" الأميركية لصناعة السيارات الكهربائية، إيلون ماسك نحو 13.5 مليار دولار في يوم واحد من ثروته البالغة 190 مليار دولار ليتراجع إلى المركز الثاني في لائحة "فوربس" لأغنى رجل في العالم خلف جيف بيزوس الذي يملك ثروة قدرها 182.1 مليار دولار.

وبحسب مجلة "فوربس" الأميركية فإن سهم "تيسلا" الذي فقد نحو 8% في ختام تداولات يوم الإثنين، أسهم بشكل كبير في تراجع ثروة ماسك إلى المركز الثاني خلف مؤسس "أمازون" جيف بيزوس، بعد أن تصدّر اللائحة في أول أسبوع من العام الجديد.

وأوضحت "فوربس" أن مصنّعة السيارات الكهربائية "تيسلا"، تصدّرت تراجعات أسهم التكنولوجيا في ختام جلسة الإثنين بالتزامن مع خسائر شركات مواقع التواصل الاجتماعي وخدمات الحوسبة السحابية.

وعلى الرغم من تراجع أسهم "أمازون" بأكثر من 2% بختام جلسة تداول يوم الإثنين، وانخفاض صافي ثروة بيزوس بمقدار 3.6 مليار دولار، إلا أن بيزوس عاد لصدارة لائحة "فوربس" لأغنى أثرياء العالم التي فقدها لصالح ماسك يوم الجمعة 8 يناير (كانون الثاني) 2021.

وارتفعت ثروة مؤسس "تيسلا"، إيلون ماسك بنحو 150 مليار دولار منذ مارس (آذار) 2020، عندما كانت ثروته تبلغ 24.6 مليار دولار، وزاد سهم شركة صناعة السيارات الكهربائية بأكثر من 747% خلال 2020، وسجّل السهم مكاسب بنسبة 25% خلال الأسبوع الأول من العام الجديد 2021.

وأسهم انضمام "تيسلا" إلى مؤشر S&P 500 في ديسمبر (كانون الأول) 2020 بإعطاء دفعة قوية وارتفاع جيد لسهم شركة السيارات الكهربائية، التي أنتجت 500 ألف سيارة في 2020.

وصعدت إيرادات "تيسلا" بنسبة 39% إلى 8.77 مليار دولار خلال الربع الثالث من العام الماضي 2020، مقارنةً مع 6.3 مليار دولار خلال الربع الثالث من عام 2019، بسبب مبيعات الانبعاثات إلى شركات صناعة السيارات الأخرى.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND