تنمية

آخر مقالات تنمية

جرى توقيع الاتفاقية في فندق الموفنبيك برام الله



الاقتصادي فلسطين – وكالات:

نور سليمة

عقد يوم أمس، لقاء عمل لتوقيع اتفاقية شراكة وتمويل بين "شركة تطوير مدينة أريحا الصناعية الزراعية" و"البنك الإسلامي الفلسطيني" بنظام الاستصناع ليصبح البنك بموجبها الواجهة المصرفية والشريك الاستثماري لشركة تطوير مدينة اريحا.

ووفقاً لوكالة "معا"، جرى توقيع الاتفاقية في "فندق الموفنبيك" برام الله، وذلك بحضور كل من رئيس اللجنة التنفيذية المنبثقة عن مجلس إدارة "البنك الاسلامي الفلسطيني" مازن سنقرط، ورئيس مجلس إدارة شركة تطوير مدينة أريحا الصناعية الزراعية نبيل الصراف، وعن السفارة اليابانية في فلسطين السكرتير الأول Keiko Hond، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة وممثلي الإدارات التنفيذية لدى الطرفين، حيث دعي لهذا الحفل عددٌ من رجال الأعمال الفلسطينيين.

ووقع الاتفاقية كلاً من مدير عام شركة تطوير مدينة أريحا نضال أبو لاوي ومدير عام البنك نضال البرغوثي.

وقال سنقرط أن البنك يوفر حلولاً مالية متكاملة تساعد العملاء على انجاز أعمالهم وتحقيق أرباحهم بسهولة ويسر، مؤكداً أن ذلك يتم وفق معايير الجودة المصرفية لضمان الرقي والكفاءة والجودة.

واعتبر سنقرط شراكة البنك مع شركة تطوير مدينة أريحا الصناعية الزراعية شراكة ذات بعد استراتيجي مهم مشيراً إلى الدور المهم الذي تلعبه الصناعة والزراعة كمقومات أساسية للاقتصاد بشكل عام والاقتصاد الفلسطيني على وجه الخصوص.

وكشف رئيس اللجنة التنفيذية المنبثقة عن مجلس إدارة البنك عن خطة أعدها البنك لتمويل المستثمرين في المدينة الصناعية والزراعية، كالتزام وطني من البنك تجاه الوطن لتشجيع الاستثمار.

واستعرض سنقرط مع الحضور مؤشرات نمو "البنك الإسلامي الفلسطيني" خلال العشر سنوات الماضية، والتطورات النوعية التي رافقت هذه المسيرة على صعيد البيانات المالية ومؤشرات الانجاز الأخرى.

وشكر سنقرط شركة "تطوير اريحا" الصناعية الزراعية على المجهودات الكبيرة التي يبذلونها متوقعاً لها النجاح، مشيراً إلى العلاقات الاستراتيجية التي يبنيها البنك مع الشركات الفلسطينية حيث أشار إلى مشروع شركة الإجارة التي يساهم البنك في تأسيسها والمنوي مباشرة أعمالها مع بداية عام 2014، كما لفت إلى الاتفاقية الاخيرة التي تم توقيعها مع شركة التكافل والتي من شأنها أن تعزز دعم البنك لشركة التكافل الفلسطينية لتقديم خدمات التأمين المصرفي.

من جهته قال رئيس مجلس إدارة شركة "تطوير أريحا" الصناعية الزراعية نبيل الصراف أن مشروع المدينة فرصة استثمارية مهمة لكافة المستثمرين من الداخل والخارج، مشيرا إلى الحوافز والخدمات العديدة التي سيحصل عليها المستثمرون.

وأكد رئيس مجلس إدارة الشركة نبيل الصراف أهمية ودور المدينة الصناعية الزراعية كمشروع وطني إقليمي هدفه الأساسي توفير بنية تحتية ملائمة ووفق معايير عالمية، وتوجه بالشكر والتقدير لـ"البنك الغسلامي الفلسطيني" على دوره واهتمامه بالإسهام إلى جانب القطاع الخاص في تنمية المشاريع الاستراتيجية والحيوية في كافة أنحاء الوطن ومن ضمنها قطاع غزة.

وشدد الصراف على أن الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم تعتبر كخطوة أولى نحو شراكات أوسع مع "البنك الإسلامي الفلسطيني"، وأن هذا التعاون من شأنه أن يخلق أرضية مشتركة بين البنك والشركة لبناء الأسس الاقتصادية للدولة الفلسطينية.

وفي سياق متصل اعتبر المدير العام للبنك نضال البرغوثي، أن الاستثمار في الزراعة والصناعة مهم ومن شأنه فتح أسواق عمل جديدة في المنطقة، داعياً لوجود مزيد من المشاريع في القطاعين.

وأكد البرغوثي على جاهزية البنك الكاملة فنياً وإدارياً على تقديم افضل الخدمات وتوفير أفضل الأدوات الاستثمارية للمستثمرين من أجل تطوير أعمالهم.

هذا وقد تم خلال هذا اللقاء التواصل مع نخبة من كبار رجال الأعمال في محافظة رام الله والبيرة وإطلاعهم على تطور البنك وإنجازاته وأهم مجالات التعاون التي يمكن أن يقدمها البنك، والاستماع إلى متطلباتهم حيث أشار عماد السعدي المدير الإقليمي للبنك بأن ما تم طرحه من نقاشات مع ضيوف هذا اللقاء سيؤخذ بعين الاعتبار عند إعداد موازنة وخطة عمل 2014.

ومن الجدير ذكره أن "مدينة أريحا الصناعية الزراعية" تقع إلى الجنوب الشرقي من مدينة أريحا وتبعد قرابة 7 كيلومترات عن جسر الملك حسين وتبلغ مساحتها الاجمالية 615 دونماً للمرحلتين الأولى والثانية، وستشكل قاعدة انطلاقة قوية لصناعة المنتجات الفلسطينية عالية الجودة والدخول بها للأسواق العالمية.

كما سيتم تقديم رزمة حوافز للمستثمرين داخل هذه المدينة الصناعية الزراعية، وستشغل ما يقارب من 2000 عامل في المرحلة الأولى و5000 عامل في المرحلة الثانية، ومن المتوقع أن يبلغ حجم الإستثمارات داخل المدينة الصناعية ما يقارب من 500 مليون دولار مع اكتمال المرحلة الثانية.