حكومي

آخر مقالات حكومي

جرى تحديد شروط منح الجنسية لكل فئة



الاقتصادي – عربي:

 

قرر "مجلس الوزراء الإماراتي" منح الجنسية الإماراتية للمستثمرين، وأصحاب المهن التخصصية كالأطباء والعلماء والمتخصصين، وأصحاب المواهب مثل المخترعين والمثقفين والفنانين والموهوبين وعائلاتهم، مع السماح لهم بالاحتفاظ بالجنسية الحالية.

وتضمنت التعديلات التي طرأت على اللائحة التنفيذية للقانون الاتحادي في شأن الجنسية وجوازات السفر، عدداً من الاشتراطات والضوابط لمنح الجنسية لكل فئة، كما نصت على جواز سحب الجنسية متى فقد مكتسبها شرطاً أو أكثر أو أخل بالتزامه.

واشترطت التعديلات على المستثمر امتلاكه عقار في دولة الإمارات، كما يُشترط على الطبيب أن يكون متخصصاً بمجال علمي فريد أو مجالات علمية مطلوبة وذات أهمية للدولة، وأن تكون له إسهامات في دراسات وأبحاث ذات قيمة علمية بمجال تخصصه، ولا تقل خبرته العملية عن 10 سنوات، إلى جانب حصوله على عضوية في منظمة مرموقة بمجال تخصصه.

وفي فئة العلماء، يُشترط للحصول على الجنسية أن يكون باحثاً ناشطاً بمجال خبرته في جامعة أو مركز بحثي أو ضمن القطاع الخاص، وألا تقل خبرته العملية عن 10 سنوات في ذات المجال، وأن تكون لديه إسهامات في المجال العلمي كالفوز بجائزة علمية مرموقة، أو تأمين تمويل كبير لبحثه خلال 10 سنوات سابقة، وحصوله على رسالة توصية من مؤسسات علمية معترف بها في الدولة.

وفي فئة أصحاب المواهب، يُشترط للحصول على الجنسية للمخترعين الحصول على براءة اختراع أو أكثر معتمدة من "وزارة الاقتصاد" أو من أية جهة عالمية معترف بها تمثل قيمة مضافة لاقتصاد الدولة، ورسالة توصية من "وزارة الاقتصاد".

ويُشترط للشخص في فئة المثقفين والفنانين والموهوبين أن يكون من الرواد في مجالات ذات أولوية للدولة كالثقافة والفن والمواهب، وأن يكون حاصلاً على جائزة عالمية أو أكثر بمجال تخصصه، ورسالة توصية من الجهات الحكومية المختصة في هذه المجالات في الدولة.

وحددت التعديلات الجديدة لمكتسب الجنسية عدة ضوابط قبل استلامه لها تتضمن قسم يمين الولاء للدولة، والتعهد بالالتزام بالقوانين السارية في الدولة، وإبلاغ الإدارة المختصة في حالة اكتسابه لجنسية أخرى أو فقدانه لأي جنسية يحملها.

وحدد القرار عدداً من المزايا لمكتسب الجنسية، تتضمن تأسيس وتملك الشركات والمؤسسات التجارية، وشراء وتملك الأراضي والمساكن والعقارات وفق القوانين السارية، وأية مزايا أخرى تمنح له من الجهات الاتحادية بعد موافقة "مجلس الوزراء" أو الجهات المحلية في إمارات الدولة.

وقبل أسابيع، أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، اعتماد تغييرات جديدة في إجراءات الإقامة والجنسية في الإمارات، عبر تمكين الطلبة الوافدين من استقدام أسرهم متى توفرت لهم الإمكانية المادية.

وفي نهاية 2020، أعلنت الإمارات منح الإقامة الذهبية التي تبلغ مدتها 10 سنوات إلى 6 فئات من المقيمن، هم الحاصلون على شهادات الدكتوراه، وكافة الأطباء، ومتفوقو الجامعات المعتمدة بالدولة، والأوائل على الثانوية العامة في الدولة مع أسرهم.

ومن الفئات التي ستُمنح الإقامة الذهبية أيضاً، المهندسون في مجالات هندسة الكمبيوتر والإلكترونيات والبرمجة والكهرباء والتكنولوجيا الحيوية، والحاصلون على شهادات تخصصية في الذكاء الإصطناعي أو البيانات الضخمة أو علم الأوبئة والفيروسات.

ووجّه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في مايو (أيار) 2020، بمنح الإقامة الذهبية في دولة الإمارات العربية المتحدة لـ212 من أطباء وطبيبات "هيئة الصحة في دبي"، تقديراً لجهودهم منذ بداية أزمة فيروس "كوفيد-19".

وأطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في 21 مايو (أيار) 2019 نظام "البطاقة الذهبية" في الإمارات، لتشمل المستثمرين وللمتميزين وللمواهب الاستثنائية في الطب والهندسة والعلوم وكافة الفنون.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND